Accessibility links

مسؤول عراقي يحذر من تخطيط بعض عناصر قوات الصحوة لتنفيذ هجمات إرهابية


حذر نائب الرئيس العراقي عادل عبد المهدي الثلاثاء من تخطيط بعض الجماعات المتمردة التي جندتها القوات الأميركية في البلاد لطرد عناصر تنظيم القاعدة سرا لتنفيذ هجمات إرهابية في البلاد، مشيرا إلى اعتقال السلطات العراقية لعدد ممن يشتبه فيهم.

وتأتي تصريحات عبد المهدي وسط توتر للعلاقات بين حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي وقوات الصحوة التي غيرت من توجهاتها لتقاتل القاعدة إلى جانب القوات الأميركية.

وتعمل قوات الصحوة في البلاد بتمويل من الحكومة العراقية بعد أن كانت تحت الإشراف الأميركي، فيما دمج الآلاف منهم في قوات الأمن العراقية، غير أن بعضهم اشتبك مؤخرا مع قوات الحكومة نتيجة سلسلة اعتقالات طالت بعض قادتهم.

وأوضح عبد المهدي، الذي يزور العاصمة الفرنسية باريس، أن التمييز بين أولئك الجادين في نواياهم تجاه مكافحة عناصر تنظيم القاعدة وأولئك المدعين لمعاداتهم للقاعدة أضحى أمرا عسيرا على حكومة بغداد، مشيرا إلى عمل بعض الجماعات الإرهابية تحت لواء قوات الصحوة.

وأشاد عبد المهدي بجهود قوات الصحوة، ممثلة بالعناصر الصادقة بولائها للبلاد، على مساعدة حكومة بغداد في استعادة الأمن والتخلص من نفوذ القاعدة في مناطق عدة في البلاد.

وبدأت القوات الأميركية بتمويل جماعات محلية مسلحة والعمل معها عام 2006، عندما انقلبت جماعات قبلية ومتمردة على القاعدة في العراق.

وانتقلت بعدها مسؤولية العثور على جماعات سنية وتمويلها إلى حكومة المالكي، لكن التوتر ما زال قائما.

وفي الشهر الماضي اندلعت مواجهات في بغداد بعد أن أوقفت القوات الأمنية احد قادة الصحوة بتهمة القتل والابتزاز، فيما أعلن المالكي أن بعض العناصر الموالية لحزب البعث اندست في قوات الصحوة.
XS
SM
MD
LG