Accessibility links

روسيا تعلن أن عقد مؤتمر موسكو الخاص بالشرق الأوسط غير مرتبط بزيارة الرئيس أوباما


أعلن الكسندر سلطانوف نائب وزير الخارجية الروسية الثلاثاء، أن روسيا لا تربط عقد مؤتمر موسكو الخاص بالشرق الأوسط بالزيارة التي سيقوم بها الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى موسكو.

وكانت وسائل الإعلام الروسية قد سبق لها وأن تناقلت خبرا، مفاده أن مؤتمر موسكو قد يعقد بالتزامن مع زيارة الرئيس باراك أوباما إلى موسكو في يوليو/تموز من هذا العام.

ونقلت وكالة أنباء نوفوستي عن سلطانوف قوله في مؤتمر صحفي عقده في موسكو الثلاثاء" لا أتفق مع ربط موعد عقد المؤتمر بتنفيذ هذه البنود أو تلك في جدول أعمالنا الثنائية مع شركائنا، بمن فيهم الولايات المتحدة. "

وأشار إلى أن موسكو تجري اتصالات يومية مع كافة الأطراف المعنية بصدد تحديد موعد عقد اجتماع موسكو. وأضاف سلطانوف أنه سيتوجه يوم الأربعاء إلى الأراضي الفلسطينية وإسرائيل، لإجراء جولة جديدة من المشاورات حول عقد المؤتمر.

ولم يستبعد سلطانوف إجراء لقاء هناك بينه وبين ممثل الولايات المتحدة، العضو في اللجنة الرباعية الخاصة بالتسوية في الشرق الأوسط.

وأكد سلطانوف في غضون ذلك، أنه لا توجد لدى روسيا نية لتغيير قرارها، ودعوة حركة "حماس" إلى المؤتمر. وقال إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يمثل الفلسطينيين في المفاوضات مع إسرائيل. وأضاف قائلا" يجب أن يشارك في المؤتمر، حسب تصورنا، كل من يجري مفاوضات." وأشار سلطانوف في الوقت ذاته، إلى أن روسيا لم توقف اتصالاتها مع "حماس".

وقال المسؤول الروسي" إن مهمتنا تهدف إلى التأثير على موقف قيادة حماس ، بغية أن تتسم سياستها " بأكبر قدر مع الواقع الذي ينشأ في المنطقة، ومتطلبات إحلال السلام والاستقرار في الشرق الأوسط. "

العلاقات بين موسكو والعراق

وفي الشأن العراقي يرى سلطانوف وهو مندوب الرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط، أن الوقت مازال مبكرا للحديث عن تحقيق نتائج ملموسة في العلاقات بين روسيا والعراق.

ووصف سلطانوف زيارة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى موسكو بأنها كانت ناجحة لأن الهدف منها تمثل في تحديد الاتجاهات التي تتوفر فيها إمكانيات ورغبة قوية في التعاون لدى الطرفين.

وقال سلطانوف في المؤتمر الصحفي الذي عقده في موسكو الثلاثاء لقد تقرر خلال الزيارة القيام بخطوات على طريق تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها بين الجانبين في ما يتعلق بمشاريع النفط والغاز والطاقة الكهربائية والبني التحتية والتعليم وإعداد الكوادر. وأكد على ضرورة العمل المشترك من أجل أن يسفر الجو المناسب الذي نشأ مؤخرا عن النتائج المرجوة.

وكان سلطانوف قد أعلن في وقت سابق أن الجانبين الروسي والعراقي اتفقا على تشكيل فريق عمل لمتابعة العقود التي تم توقيعها قبل عام 2003 في مجال الطاقة. ووعد بأن تقدم الخارجية الروسية دعما للشركات الروسية من أجل العمل في العراق.

والجدير بالذكر أن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي زار روسيا في الفترة من 9 إلى 11من أبريل/نيسان الجاري تلبية لدعوة من نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وأجرى المالكي مباحثات مع كبار المسؤولين الروس تناولت جميع شؤون العلاقات الثنائية بين بغداد وموسكو.

واتفق الجانبان الروسي والعراقي خلال الزيارة على تعميق وتوسيع الحوار السياسي على مختلف المستويات وفي جميع جوانب العلاقات الثنائية وكذلك القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
XS
SM
MD
LG