Accessibility links

مسؤول روسي يقول إن بلاده لم تباشر تجهيز إيران بمنظومات صواريخ S-300


صرح مصدر روسي مسؤول الأربعاء بأن روسيا لم تباشر بعد بتنفيذ العقد الخاص بتزويد إيران بمنظومات S-300 الصاروخية المضادة للجو.

وقال نائب مدير الهيئة الفدرالية الروسية للتعاون العسكري التقني مع الدول الأجنبية الكسندر فومين في تصريح لوكالة نوفوستي الروسية في ريو دي جانيرو، إن روسيا لا تصدر هذه المنظومات لإيران في الوقت الحاضر. ويترأس فومين وفد روسيا الاتحادية المشارك في معرض "لاد- 2009" للأسلحة المقام حاليا في العاصمة البرازيلية ريو دي جانيرو.

ويذكر أن مصدر في وزارة الدفاع الروسية قد أشار في وقت سابق إلى احتمال إرجاء عملية تجهيز إيران بمنظومات S-300 الصاروخية المضادة للجو إلى أجل غير مسمى. ومن المتوقع أن يتم إتخاذ قرار بهذا الشأن على المستوى السياسي لأن العقد قد خرج عن الإطار التجاري، كما يؤكد الكثير من المراقبين والخبراء.

وتصدر تصريحات متناقضة بهذا الشأن من حين إلى آخر، حيث أكد مصدر رفيع المستوى في الهيئة الفدرالية الروسية للتعاون العسكري التقني مع الدول الأجنبية أن روسيا تقوم بتنفيذ العقد تدريجيا، مشيرا إلى أن قيمة الصفقة تقدر بمئات ملايين الدولارات. وشدد المصدر على أن تنفيذ العقد بشكل كامل سيكون مرتبطا بطبيعة الوضع الدولي وقرار القيادة السياسية الروسية بهذا الشأن.

وتستطيع صواريخ S-300 الصاروخية المضادة للجو المتطورة تدمير الأهداف الجوية "للعدو" على بعد 150-200 كيلومتر. كما تتمتع هذه المنظومة الصاروخية بقدرتها على تدمير الصواريخ المجنحة والبالستية التي يصعب اكتشافها، وكذلك جميع أنواع الطائرات والمروحيات. وتشير مصادر إعلامية روسية إلى أن روسيا تؤجل تصدير منظومات "س-300" لإيران في خطوة على طريق تهدئة ومصالحة الإدارة الأميركية التي تقلقها أنباء حصول طهران على أسلحة صاروخية.

وتؤكد تلك المصادر أن هذا التأجيل لا يعني أن موسكو تراجعت عن قرار تصدير هذه الصواريخ إلى إيران. فالاتفاقية التي وقعتها موسكو وطهران تنص على أن روسيا ستسلم إيران منظومات "س-300" في موعد "يرضي الجانب الروسي." ويرى مراقبون أن ذلك يتيح لروسيا استخدام صفقة منظومات "س-300" كورقة رابحة في مفاوضة الولايات المتحدة بهدف إرغام واشنطن على تقديم مقترحات مقبولة لموسكو.

XS
SM
MD
LG