Accessibility links

تقرير أميركي يحذر من ارتفاع معدل جرائم الكراهية بسبب الاقتصاد وانتخاب أوباما


حذر تقرير جديد صدر مؤخرا عن وزارة الأمن القومي الأميركية من أن الأوضاع الاقتصادية المتدهورة وانتخاب أول رئيس للبلاد من أصول افريقية قد تساهم في ارتفاع معدلات جرائم الكراهية والتطرف في الولايات المتحدة.

ورسم التقرير الذي حمل عنوان" اليمين المتطرف: المناخ الاقتصادي والسياسي السائد يغذي صعود الراديكالية"، صورة قاتمة للزيادة في أعداد أولئك الداعين للكراهية والمندفعين بالاعتقاد أنه تمت سرقة بلادهم بانتخاب باراك أوباما رئيسا للولايات المتحدة.

وأوضح التقرير أن هذه الجماعات اليمينية المتطرفة تتهم أوباما بتبني منهجا اشتراكيا، حيث أشار إلى أن سياسة ومواقف أوباما المتعلقة بالهجرة والمواطنة وتوسيع الخدمات الاجتماعية لتشمل الأقليات وتحفظه على امتلاك واستخدام الأسلحة النارية، أثارت مشاعر المتطرفين المعادية له.

وبدا المتطرفون، أثناء خوض أوباما حملته الانتخابية، وكأنهم في مراحل التخطيط للقيام بعمل كان من شأنه أن يشكل خطرا على حياة المرشح الديموقراطي آنذاك.

الأزمة الاقتصادية

ويضيف التقرير أن العوامل الاقتصادية ومن ضمنها خسارة ملايين الأميركيين لوظائفهم واجتياح الكساد الاقتصادي لمؤسسات البلاد والخطر من احتمال تهديد قوى وحكومات أجنبية لقوة الولايات المتحدة وسيادتها، ساهمت في تعزيز مشاعر الكراهية وجرائمها في البلاد.

ووزع التقرير، الذي صدر بصفة الاستخدام الرسمي فقط، على المؤسسات والأجهزة الأمنية الأميركية بهدف زيادة وعي أفرادها بمثل هذه القضايا.

926 جماعة متطرفة

وعلى الصعيد ذاته، أشارت إحصائية أجراها معهد The Southern Poverty Law الأميركي إلى أن عدد جماعات جرائم الكراهية وصل إلى 926 جماعة نشطة، بزيادة تصل إلى 50 بالمئة مقارنة بعددها في عام 2000

وأتفق مؤسس المركز موريس ديز خلال حوار مع قناة CBS الأميركية مع المسببات التي أشار إليها تقرير وزارة الأمن القومي.

التطرف الداخلي والإرهاب الخارجي

ورأى ديز أن الخطر الأكبر الذي يواجهه المواطنون الأميركيون يتمثل الآن في تلك الجماعات المحلية المتطرفة، موضحا أن احتمال تعرض المواطن الأميركي للأذى من قبل هذه الجماعات أصبح أكبر من احتمال تعرضه للأذى بواسطة جماعة إرهابية من الخارج.

جدير بالذكر أن جرائم الكراهية تشمل الاعتداء على الشخص بسبب أصله العرقي أو دينه أو ميوله الجنسية أو موقفه من الإجهاض وغيرها من القضايا المثيرة للجدل.
XS
SM
MD
LG