Accessibility links

النيابة العامة الأسبانية ترفض فتح تحقيق بحق مسؤولين أميركيين سابقين حول غوانتانامو


أعلن رئيس النيابة العامة الأسبانية كنديدو كوندي بومبيدو اليوم الخميس عن رفضه تأييد فتح تحقيق بتهمة ممارسة التعذيب بحق ستة من مسؤولي إدارة الرئيس السابق جورج بوش ساهموا في إنشاء سجن غوانتانامو.

وقال كوندي بومبيدو أثناء لقاء مع صحافيين إن النيابة العامة لا يمكنها تأييد هذا المسعى القضائي، معتبرا أن الدعوى ضد ممارسة التعذيب التي رفعتها جمعية اسبانية بحق مسؤولين قانونيين سابقين في إدارة بوش مصطنعة لأنها لا تستهدف المرتكبين الفعليين للأعمال المدانة.

وأفادت بعض وسائل الإعلام أن الدعوى تستهدف ستة مسؤولين أميركيين سابقين في وزارة الدفاع وفي النيابة الفدرالية ومستشاري بوش بمن فيهم وزير العدل الأميركي الأسبق ألبرتو غونزاليس.

وتدعي جمعية الدفاع عن كرامة الأسرى والأسيرات التي رفعت الدعوى أن فريق بوش القانوني شارك في صياغة نظام غوانتانامو القضائي والمصادقة عليه وتطبيقه.

وقد طلب القاضي الأسباني بلتسار غرثون رأي النيابة حول ما يترتب القيام به في إطار هذه الدعوى.

واشتهر غرثون عالميا لأنه كان وراء توقيف الدكتاتور التشيلي السابق أوغوستو بينوشيه في لندن سنة 1998.

وأعلنت نيابة المحكمة الوطنية وهي أعلى هيئة قضائية في أسبانيا مكلفة ملفات الجرائم ضد الإنسانية والإبادة والتعذيب ويشرف عليها غرثون، الثلاثاء الماضي لوكالة الصحافة الفرنسية أنها لم تتخذ بعد موقفا من هذا الملف.
XS
SM
MD
LG