Accessibility links

أحد محامي الدفاع عن الضباط الموقوفين في قضية اغتيال الحريري يتوقع الإفراج عنهم قريبا


التقى وفد من مكتب الدفاع في المحكمة الخاصة بلبنان الخميس مع الضباط الأربعة الموقوفين في سجن روميه شمال بيروت، للاشتباه في علاقتهم باغتيال رفيق الحريري.

وكان الضباط الأربعة على رأس الأجهزة الأمنية اللبنانية وقت حصول جريمة الاغتيال وهم المدير السابق للأمن العام اللواء جميل السيد والمدير العام السابق لجهاز الاستخبارات في الجيش اللبناني العميد ريمون عازار، والمدير العام السابق لقوى الأمن الداخلي اللواء علي الحاج، ورئيس الحرس الجمهوري العميد مصطفى حمدان.

وقال المحامي أكرم عازوري وكيل جميل السيد إن اللقاء كان روتينيا وللتعارف، معربا عن اعتقاده بأن مسألة الإفراج عن الضباط الأربعة باتت مسألة أيام.

وكان القضاء اللبناني قد قرر في بداية أبريل/نيسان الحالي رفع يده عن ملف اغتيال الحريري مع إبقاء الضباط الأربعة رهن الاعتقال لصالح المحكمة الخاصة بلبنان، كما أرسل كل ملفات التحقيق إلى المحكمة.

هذا ويرى محامو الضباط وعائلاتهم أن توقيفهم تعسفي وسياسي، ولكن السلطات اللبنانية تقول إن توقيفهم في أغسطس/آب عام 2005 تم بناء على معطيات تسلمتها من لجنة التحقيق الدولية حول تورطهم في الجريمة.

هذا ويفترض أن تتخذ المحكمة الدولية قرارا في شأن إبقاء الضباط الأربعة قيد التوقيف أم عدمه في ضوء دراسة كل الملفات التي تسلمتها.
XS
SM
MD
LG