Accessibility links

موسكو وواشنطن تباشران قريبا مفاوضات حول اتفاق يحل محل معاهدة الحد من الأسلحة الإستراتيجية


أعلن مسؤول في وزارة الخارجية الروسية اليوم الخميس أن روسيا والولايات المتحدة ستباشران في 24 أبريل/نيسان الجاري في روما مفاوضات تهدف إلى التوصل إلى اتفاق يحل محل معاهدة الحد من الأسلحة الإستراتيجية.

وكان الرئيس باراك أوباما ونظيره الروسي ديمتري ميدفيديف اتفقا مطلع الشهر الحالي على تحريك المفاوضات حول هذه المعاهدة التي تم التوصل إليها خلال الحرب الباردة وتنتهي مدتها في الخامس من ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وقال المتحدث باسم الخارجية الروسية أندريه نسترنكو في تصريح صحافي إن الهدف من هذا اللقاء سيكون الإعداد لإطلاق عملية تفاوض طبقا لتعليمات الرئيسين ميدفيديف وأوباما.

وأكد نسترنكو أن المفاوضين الروس والأميركيين سيلتقون بشكل دوري من الآن فصاعدا وسيتم التطرق إلى مسألة المعاهدة خلال لقاء في مايو/أيار المقبل بين وزيري خارجية البلدين سيرغي لافروف وهيلاري كلينتون.

وخلال لقائهما الأول مطلع مارس/آذار الماضي في جنيف تعهد لافروف وكلينتون العمل للتوصل إلى اتفاق يحل مكان معاهدة الحد من الأسلحة الإستراتيجية.

روسيا تطلب تأجيل مناورات الأطلسي في جورجيا

من ناحية أخرى، طلبت روسيا اليوم الخميس من حلف الأطلسي تأجيل المناورات التي يعتزم إجراءها في جورجيا في مايو/أيار، في تأكيد جديد على رفضها انضمام جورجيا إلى الحلف رغم عودة الحرارة إلى العلاقات الروسية الغربية.

وأعلن متحدث باسم البعثة الروسية لدى حلف شمال الأطلسي في بروكسل أن بلاده تعتبر أن هذه المناورات لا يمكنها إلا أن تزيد الوضع في المنطقة تعقيدا، مشيرا إلى التوترات بين أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا من جهة وتبليسي من جهة أخرى والتظاهرات التي تنظمها المعارضة في جورجيا ضد الرئيس ميخائيل ساكاشفيلي.

وبدوره أكد وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف أن إجراء هذه المناورات قد يؤدي إلى زعزعة الاستقرار في القوقاز.

وكان حلف الأطلسي قد أعلن عزمه أجراء هذه المناورات بين 6 مايو/أيار و1 يونيو/حزيران في إطار برنامج تعاون وشراكة من اجل السلام تشارك فيه جورجيا.
XS
SM
MD
LG