Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن يبحث توسيع العقوبات على كوريا الشمالية وبيونغ يانغ تنسحب من المحادثات السداسية


قالت الولايات المتحدة اليوم الخميس إن لجنة تابعة لمجلس الأمن الدولي تبحث في توسيع العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية ردا على إجرائها تجربة صاروخية أوائل الشهر الجاري.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية الأميركية روبرت وود أن الهدف من توسيع تلك العقوبات هو منع بيونغ يانغ من تحقيق تقدم في برنامجها النووي، مشيرا إلى أن تلك العقوبات قد تشمل سلعا ومؤسسات ينظر إليها على أنها تساهم في دعم برامج كوريا الشمالية العسكرية.

وأضاف أن اللجنة عقدت أول اجتماع لها أمس الأربعاء.

وقال "اشترط المجتمع الدولي على كوريا الشمالية أن تتخذ إجراءات معينة وليس القيام بتصرفات معينة. كوريا الشمالية لم تستمع إلى إرادة المجتمع الدولي وبالتالي عليها أن تواجه تداعيات نتائج عدم استعدادها الاستجابة لمتطلبات المجتمع الدولي."

من ناحية أخرى، وصل فريق من مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية مؤلف من ثلاثة أشخاص اليوم الخميس إلى العاصمة الصينية بكين آتيا من كوريا الشمالية.

وكان ناطق باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أعلن أن مفتشي الوكالة الدولية قد غادروا كوريا الشمالية اليوم الخميس بطلب من السلطات المحلية الكورية.

هذا وأعلنت بيونغ يانغ انسحابها من المحادثات السداسية الرامية إلى وقف برنامجها النووي العسكري، وذلك بعد صدور بيان من مجلس الأمن الدولي في الخامس من أبريل/نيسان يدين إطلاقها صاروخا بعيد المدى.
XS
SM
MD
LG