Accessibility links

logo-print

كلينتون تعرب عن أملها في إعادة توحيد جزيرة قبرص


أعادت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون التأكيد الخميس على دعم الولايات المتحدة لحكومة واحدة في جزيرة قبرص معربة عن أملها في أن يتمكن الجانبان القبرصي التركي والقبرصي اليوناني من التوصل إلى تسوية لتوحيد الجزيرة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية روبرت وود في تصريح صحافي بأن الولايات المتحدة تعترف بحكومة واحدة فقط في الجزيرة هي حكومة جمهورية قبرص، لكنها تحافظ على اتصالات منتظمة مع القبارصة الأتراك في مسعى من أجل التوصل إلى تسوية للقضية القبرصية.

وكانت الوزيرة كلينتون قد التقت الأربعاء الزعيم القبرصي التركي محمد علي طلعت في اجتماع يأتي بعد محادثات أجرتها مع وزير خارجية جمهورية قبرص ماركوس كبريانو في الخامس من ابريل/نيسان الجاري على أن تعود لإجراء محادثات معه في 20 ابريل/نيسان الجاري في واشنطن.

وقال وود إن الولايات المتحدة تدعم المفاوضات القبرصية- القبرصية تحت رعاية الأمين العام للأمم المتحدة ضمن المساعي الحميدة التي يبذلها لتحقيق تسوية عادلة ودائمة على أساس توحيد شطري قبرص مع وجود منطقتين وفدرالية بين الطائفتين.

وأضاف أن اجتماع الوزيرة كلينتون كان ايجابيا وبناء مع الزعيم محمد علي طلعت ومع الشخصيات القبرصية التركية الذين استقبلتهم وقد أعادت التأكيد على دعم الولايات المتحدة لتسوية عادلة ودائمة لتوحيد جزيرة قبرص.

مما يذكر أنه تم تقسيم جزيرة قبرص إلى شطرين، قبرصي تركي وقبرصي يوناني بعد الغزو التركي عام 1974 للجزيرة مما وضع عراقيل جدية أمام آمال تركيا في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وأضاف وود أن كلينتون أعربت عن تأييدها لجهود الجانبين للاستفادة من الزخم والتوصل إلى حل في أقرب وقت ممكن الأمر الذي يتطلب شجاعة من كل الأطراف وهي تثق بقدرتهم على مواجهة هذا التحدي.
XS
SM
MD
LG