Accessibility links

logo-print

الشرطة الإسرائيلية تعزز إجراءاتها في القدس لمنع منظمات يهودية من اقتحام المسجد الأقصى


عززت الشرطة الإسرائيلية إجراءاتها الأمنية في القدس القديمة التي تجمع مئات المسلمين خارج أسوارها تلبية لدعوة الحركة الإسلامية إلى اعتبار هذا اليوم الخميس يوما للنفير العام ونصرة للقدس والمسجد الأقصى.

وقد أعلنت الحركة هذا النفير في ظل اعتزام جماعات ومنظمات يهودية اقتحام المسجد الأقصى وإقامة شعائر دينية داخله وخاصة حركة أمناء جبل الهيكل المتطرفة التي تحاول كل عام الدخول إلى باحة المسجد الأقصى بعد انتهاء عيد الفصح اليهودي لوضع حجر الأساس لإعادة بناء هيكل سليمان.


وقد أغلقت الشرطة المنفذ الوحيد المؤدي إلى الحرم والذي يمكن أن يصل إليه غير المسلمين. وأشار مسؤول في الشرطة إلى أن الأوامر تقضي بعدم السماح لأي شخص بالمرور.


وفي الوقت الذي منعت فيه الشرطة الإسرائيلية المسلمين من دخول باحة الحرم القدسي إلا للسيدات من كل الأعمار والذكور ممن تجاوزت أعمارهم الخمسين عاما ، قال مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين إن المسجد الأقصى جزء من العقيدة الإسلامية وإن الشعب الفلسطيني لن يفرط بمقدساته.

وأضاف أن المسجد الأقصى والقدس أمانة في أعناق العرب والمسلمين داعيا المجتمع الدولي إلى الضغط على إسرائيل لحملها على وقف هذه الممارسات. وقال الشيخ كمال الخطيب أحدُ قادة الحركة الإسلامية:
XS
SM
MD
LG