Accessibility links

زرداري يتعهد خلال مؤتمر الدول المانحة بالوقوف بوجه الإرهاب والتطرف في باكستان


تعهد الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري خلال افتتاح مؤتمر دولي يهدف لدعم إسلام آباد اليوم الجمعة بالتصدي للإرهاب والتطرف في بلاده، موضحا أن قضية الإرهاب لا تتوقف عند حدود بلاده فقط.

وقال زرداري خلال افتتاح مؤتمر "أصدقاء باكستان،" الذي يشارك فيه ممثلو 27 بلدا و 16 منظمة، إن بلاده مستعدة لمواجهة المتطرفين بكل ما أوتيت من قدرات، مشيرا إلى أن باكستان أضحت تواجه عشرة اعتداءات إرهابية شهريا.

وأضاف الرئيس الباكستاني أن الإرهاب "لا يتوقف على حدودي. وإذا خسرنا خسرتم. وإذا كنا الخاسرين، فان العالم يخسر،" على حد قوله.

ومن المقرر أن يبحث المؤتمر الدول المانحة، الذي يسبقه اجتماع يضم الولايات المتحدة والصين وكبرى البلدان الأوروبية يهدف لمناقشة القضايا السياسية والأمنية، منح إسلام آباد هبات مالية تقدر بمليارات الدولارات لمساعدتها على الخروج من أزمتها الاقتصادية.

وتمت رعاية المؤتمر الذي يعقد ليوم واحد في العاصمة اليابانية طوكيو من قبل البنك الدولي واليابان.

وكانت طوكيو قد تعهدت بمنح باكستان مليار دولار، في حين قال المبعوث الأميركي إلى باكستان وأفغانستان ريتشارد هولبروك أن بلاده تعتزم منح إسلام آباد مساعدة قيمتها مليار دولار.

وأضاف هولبروك ان بلاده قدمت هذه المساعدات إلى إسلام آباد قبل طرح قانون في الكونغرس الأميركي ينص على زيادة المساعدة الأميركية غير العسكرية لباكستان إلى 1.5 مليار دولار سنويا خلال خمس سنوات.

ويدعم الرئيس باراك أوباما هذا القانون في إطار إستراتيجيته الجديدة التي تضع باكستان في صلب جهود مكافحة الإرهاب.

وكان زرداري قد فقد زوجته بنازير بوتو،رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة، في عملية انتحارية استهدفت موكبها في ديسمبر/كانون الأول 2007.
XS
SM
MD
LG