Accessibility links

logo-print

الرئيس أوباما يعد قمة دول الأميركيتين بعهد جديد من الحوار والعمل من اجل السلام والازدهار


وعد الرئيس باراك أوباما قمة دول الأميريتين المنعقدة في بورت أُوف سبين عاصمة ترينيداد وتوباغو بعهد جديد من الحوار ومن معاملة الند للند بين الولايات المتحدة ودول المنطقة، وقال انه يريد أن يفتح فصلا جديدا من الحوار يستمر طوال فترة رئاسته.

وأضاف أن الولايات المتحدة عملت الكثير من اجل السلام والازدهار في الأميركتين ، ولكنه اعترف بأنها تخلت عن التزامها أحيانا ، وحاولت أن تفرض وجهة نظرها أحيانا أخرى. وقال: " علينا جميعا مسؤوليةَ النظر نحو المستقبل ، ومن المهم أن ندرك في ضوء الشكوك التاريخية أن السياسة الأميركية يجب إلا تكون التدخل في شؤون الدول الأخرى، ولكن هذا يعني أيضا انه لا يمكن لوم الولايات المتحدة على كل مشكلة تطرأ في نصف الكرة الغربي ."

اورتيغا يرفض تسمية المؤتمر بقمة الأميركتين من جانبه، قال دانيال اورتيغا رئيس نيكاراغوا :
"هذه القمة التي ارفض تسميتها بقمة الاميركتين- نعم معظم الرؤساء هنا هم رؤساء دول أميركا اللاتينية والكاريبي... والرئيس الأميركي هنا ورئيس وزراء كندا هنا أيضا، إلا انه يغيب عن هذه القمة كوبا التي ارتكبت جرم القتال من اجل الاستقلال والسيادة والتي أعلنت تضامنها من دون أية شروط"

و طالبت رئيسة الأرجنتين كريستينا كيرشنر الرئيس الأميركي برفع الحصار الأميركي عن كوبا كليا.

تشافيز: أوباما مثلي ليست لديه أية عقد

أما هوغو تشافيز رئيس فنزويلا فقال عقب مصافحة الرئيس أوباما له: " أنا أدرك أن الرئيس أوباما مثلي شخصيا ليس لديه أية عقد تمنع من مد الأيدي لنتصافح. اشكر مبادرته ومد يده لمصافحتي، وأنا لا يمكنني أن أرفض مثل هذه المبادرة اللطيفة وأتطلع إلى اللحظة التي استطيع أن ابلغه فيها ما قلته للرئيس بوش قبل ثمانية أعوام في قمة دول الأميركتين التي عقدت في كندا... وهو أريد أن أكون صديقا لك"

XS
SM
MD
LG