Accessibility links

المالكي يؤكد أهمية التمسك بالدستور والمصالحة الوطنية والحفاظ على "النصر"


أشاد رئيس الوزراء نوري المالكي بدور العشائر العراقية ومجالس الإسناد في دعمها لحكومته بحربها ضد تنظيم القاعدة والجماعات المسلحة الخارجة عن القانون.

وقال المالكي خلال حضوره المؤتمر التأسيسي لعشائر بني تميم الذي عقد ببغداد السبت، قال إن الانتصار تحقق في هذه الحرب، مقللا من شأن العمليات التي نفذتها هذه الجماعات في الآونة الأخيرة:

"القاعدة والتنظيمات الخارجة عن القانون نجحنا وانتصرنا عليها، وما تبقى ما هي إلا عمليات لصوصية هنا وهناك".

غير أن المالكي استدرك قائلا: " علينا إلا نغفل ونتصور بأننا انتصرنا وانتهى الأمر، لا يزال الخصم، ولا يزال العدو، ولا يزال الذين يريدون بالعراق سوءً يخططون، ويبحثون عن ثغرة هنا وثغرة هناك".

وأشار المالكي إلى أن الالتزام بالدستور، على الرغم من وجود ملاحظات على بعض ما ورد فيه، ضروري للحفاظ على ما وصفه بالنصر:

" يجب أن نلتزم رغب أن البعض لديه ملاحظات، وأنا من الذين لديهم ملاحظات على هذا الدستور، ولكن نبقى نلتزم بالدستور عملا وحتى تعديلا، لأن الدستور ضمن عملية التعديل أيضا".

وشدد المالكي على أن التفكير بالانقلاب ما يزال قائما لدى البعض دون أن يتهم جهة بعينها بتبني هذا التفكير وأكد المالكي أن الوقت قد حان لحل المشاكل التي ولدتها أعمال العنف التي شهدتها البلاد خلال الأعوام السابقة باعتماد الحوار والتفاهم طريقا لتحقيق المصالحة الوطنية، مشيرا إلى ضرورة التوجه نحو تحسين الخدمات وتطوير الاقتصاد العراقي خلال المرحلة المقبلة، لافتا في الوقت نفسه إلى أهمية تعزيز التعاون بين السلطتين التنفيذية والتشريعية لإصدار القوانين والتشريعات اللازمة لعمل مؤسسات الدولة.

كما دعا رئيس الوزراء المواطنين إلى التعاون في محاربة الفساد المالي والإداري التي وصفها بالحرب الجديدة التي تسعى إلى تعطيل عمل دوائر الدولة.

من جانبهم أكد شيوخ قبيلة بني تميم على دعمهم لحكومة المالكي في توجهاتها التي تطرق إليها المالكي في كلمته، وفي ذلك قال شيخ عشيرة بني تميم في محافظة صلاح الدين عبد الرزاق حسن الثامر في حديث مع مراسلة "راديو سوا":

"هي في الحقيقة موحدة ولكن احتمال أن تكون هناك شوائب طرأت على جهود هذه القبيلة، فهذا المؤتمر من أجل مساندة الدولة في كل جهودها في مكافحة الإرهاب".

ويأتي هذا المؤتمر في إطار عدد من المؤتمرات التي أقامتها عشائر عراقية مختلفة في بغداد تهدف إلى دعم جهود الحكومة في تحقيق المصالحة الوطنية.

مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG