Accessibility links

مسؤول في الحزب الإسلامي بنينوى يرفض مقاطعة جهات للحكومة المحلية


أبدى يحي محجوب عضو مجلس محافظة نينوى والقيادي في الحزب الإسلامي العراقي رفض حزبه لمقاطعة الإدارة الجديدة من جانب بعض الجهات السياسية ودعوات ضم بعض المناطق إلى إقليم كردستان والتي انطلقت مؤخرا من جانب متظاهرين معارضين لتشكيلة الحكومة المحلية الجديدة.

وقال في حديث مع مراسلة "راديو سوا": "نحن في الحزب الإسلامي العراقي لسنا مع مقاطعة الحكومة المحلية الجديدة وإعلان المقاطعة أمر خاطئ وغير صحيح ولا يخدم مصلحة المحافظة لأنها خطوة نحو التمزيق والتفتيت، ونحن مع وحدة نينوى كاملة، وأن يعيش الجميع بسلام داخل المحافظة أي تصريح بشأن اقتطاع أجزاء منها وفصلها شيء مرفوض لنا تماما، لن نقبل بأي اقتطاع من المحافظة وفي الوقت نفسه لن نقبل بأن تهضم حق أية شريحة سواء كانت كردية أو عربية أو تركمانية صغيرة كانت أو كبيرة".

وأشار محجوب إلى إيجاد حل سياسي بعيدا عن التصعيد لإنهاء الأزمة، قائلا:

"الكرد لديهم خبرة طويلة في العملية السياسية ومقاطعتهم للمجلس أمر لا يصب في مصلحة الشريحة التي انتخبتهم ونعتقد أن الموضوع من الممكن أن يحل سياسيا ولا داعي للتصعيد، ونحن في الحزب الإسلامي كان لدينا تجربة في هذا المجال عندما انسحبنا من مجلس المحافظة في المرحلة السابقة وحقوق كثيرة للشريحة التي نمثلها ضاعت بسبب ذلك".

ودعا محجوب أطراف العملية السياسية إلى العمل من أجل خدمة المحافظة والابتعاد عن التعصب والتحزب:

"يجب أن يكون ولاء الجميع لمحافظة نينوى وفي تقديرنا أن العمل في مجلس المحافظة ليس سياسيا بقدر ما هو خدمي لتقديم الخدمات لأهالي المحافظة وندعو الجميع إلى أن يعودوا إلى خدمة المحافظة والابتعاد عن التعصب الحزبي والديني والقومي والمذهبي".

يشار إلى أن أقضية شيخان وسنجار ومخمور كانت قد أعلنت مقاطعتها لمجلس محافظة نينوى الجديد لعدم اعتماد مبدأ التوافق في توزيع المناصب السيادية التي استحوذت عليها قائمة الحدباء بحسب تصريحات مسؤوليها المحليين الذين هددوا بتقديم طلب لضم مناطقهم إلى إقليم كردستان في حال عدم تلبية مطالبيهم.

مراسل "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد والمزيد من التفاصيل:
XS
SM
MD
LG