Accessibility links

كوريا الجنوبية تقبل اقتراحا من جارتها الشمالية للتباحث بشأن مجمع صناعي في منطقة الحدود


قبلت كوريا الجنوبية الأحد اقتراحا نادرا تقدمت به كوريا الشمالية لإجراء محادثات بشأن منطقة صناعية مشتركة تقع إلى الشمال من حدودها التي تشهد تواجدا عسكريا مكثفا فيما تحاول قوى كبرى منع بيونغ يانغ من استئناف العمل في مفاعلها للأسلحة النووية.

وقالت متحدثة باسم وزارة الوحدة في مؤتمر صحفي إن كوريا الجنوبية سترسل يوم الثلاثاء المقبل فريقا من نحو 10 مسؤولين إلى مجمع كايسونغ الصناعي حيث تحتجز كوريا الشمالية عاملا كوريا جنوبيا منذ أسابيع.

تأتي هذه الخطوة بعد أن طردت كوريا الشمالية المفتشين الدوليين وقالت إنها ستستأنف العمل في مجمع يونغبيون النووي الذي يصنّع بلوتونيوم مخصبا بدرجة تسمح لصنع قنابل وذلك ردا على إدانتها في الأمم المتحدة لإطلاق صاروخ اعتبر على نطاق واسع انه قناع لاختبار صاروخ طويل المدى.

وقالت المتحدثة لي جو "أولوياتنا هي امن الكوريين الجنوبيين وتطوير بلدة كايسونغ الصناعية" دون أن تعطي مزيدا من التفاصيل بشأن محادثات الثلاثاء.
وأوضحت الوزارة أن كوريا الشمالية التي علقت تقريبا المحادثات مع نظيرتها الجنوبية طلبت يوم السبت إجراء المحادثات.

وفور طلب إجراء المحادثات حذرت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية صول من الانضمام إلى مبادرة بقيادة الولايات المتحدة لمنع تدفق الأسلحة قائلة إنها ستعتبر أي عقوبات ضدها عملا من أعمال الحرب.

وظلت منطقة كايسونغ الصناعية التي لاقت إشادة في وقت من الأوقات بوصفها نموذجا لتعاون اقتصادي مستقبلي بين الكوريتين نقطة محورية في الصراع خلال الشهور القليلة الماضية مع طرد الشمال عمالا كوريين جنوبيين هناك وتقليص العمليات.

وتحتجز كوريا الشمالية عاملا كوريا جنوبيا منذ ثلاثة أسابيع في المجمع. وقالت وسائل الإعلام المحلية إن العامل أثار غضب الشطر الشمالي بإقدامه على تعليقات تزدري النظام السياسي الشيوعي.

وجاء في مقال بصحيفة الحزب الشيوعي بكوريا الشمالية يوم الأحد أن بيونغ يانغ لن تنسحب من المواجهة وستقاوم أي عقاب على ما تقول انه إطلاق قمر صناعي سلمي.
XS
SM
MD
LG