Accessibility links

مانديلا يثير حماسة لا نظير لها لدى حضوره تجمعا انتخابيا لحزب المؤتمر الوطني الإفريقي


حضر نيلسون مانديلا آخر تجمع انتخابي لحزب المؤتمر الوطني الإفريقي قبل الانتخابات العامة المقررة الاربعاء، وقد ألهب حضوره المفاجئ حماسة أكثر من 100 ألف من أنصار الحزب الحاكم في جنوب إفريقيا الذين احتفلوا مسبقا بالفوز المتوقع لحزبهم في هذه الانتخابات.

وأثار وصول بطل مكافحة نظام الفصل العنصري الذي قضى 27 عاما في السجن ثم أصبح أول رئيس اسود لبلاده، موجة من الحماسة في إستاد ايلليس بارك في وسط جوهانسبيرغ.

الجموع تهتف: مانديلا، لا أحد مثلك

وهتفت الجموع "مانديلا، مانديلا، لا احد مثلك،" بينما كان حائز جائزة نوبل للسلام الذي بلغ التسعين وبات مقلا في إطلالاته العلنية، يعبر الإستاد في سيارة صغيرة تستخدم في لعبة الغولف.

وأمام حماسة الجمهور الحاشد، هتف عريف الحفل بأعلى صوته مرحبا بالضيف الكبير "اماندلا! اماندلا! نيلسون مانديلا هنا". واماندلا التي تعني السلطة، هي وسيلة النداء التي كان محاربو حزب المؤتمر الوطني الافريقي يستخدمونها للتجمع في ظل نظام الفصل العنصري.

وطغى حضور مانديلا على النجم الساطع في سماء الحزب، رئيسه جاكوب زوما الذي من المتوقع أن يتبوأ سدة الرئاسة اثر الانتخابات العامة المقررة الاربعاء.

حزب المؤتمر الوطني الإفريقي في الطليعة

وبحسب استطلاعات الرأي، فان حزب المؤتمر الوطني الإفريقي الذي لم يفقد الأغلبية البرلمانية منذ إجراء أول انتخابات متعددة الأعراق في 1994، يتمتع اليوم بأكثر من 60 بالمئة من نوايا التصويت.

ومن هنا بدأ تجمع الأحد الذي أطلق عليه اسم سيانكوبا أي النصر بلغة الزولو اقرب إلى تجمع للاحتفال بالنصر منه إلى تجمع انتخابي.

مانديلا يرى الواجب الأول القضاء على الفقر

وبعيدا عن هذا الاعتداد بالذات من جانب الحزب الذي ناضل فيه مانديلا طيلة حياته، ودخل السجن بسببه، ذكّر مانديلا الحزب بواجباته، وقال في رسالة مسجلة تم بثها في التجمع نظرا إلى تقدمه في السن وصعوبة تحدثه من خلال مكبر الصوت، انه "في الوقت الذي نجهد فيه لتحقيق نصر ساحق لحزبنا علينا أن نذكركم بان واجبنا الأول هو القضاء على الفقر."

XS
SM
MD
LG