Accessibility links

المالكي يؤكد أهمية الحفاظ على المنجزات الأمنية ويحذر من انتشار الفتنة


حذر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الأجهزة الأمنية من الاسترخاء بعد نسبة الأمن التي تحققت خلال الفترة الماضية، مؤكدا ضرورة الحفاظ عليها.

وفي كلمة ألقاها خلال زيارته الأحد إلى وزارة الداخلية، أشار المالكي إلى وجود محاولات داخلية وخارجية لزعزعة الوضع الأمني في البلاد:

"ما تحقق من نجاحات لا يزال لم يستكمل بعد ويخشى على كل نجاح أن يسترخي أصحابه لاعتقادهم بأن النجاحات قد أنهت التحديات الأمنية ليست كحروب نظامية يمكن أن تنتهي بضربة واحدة وإنما هناك ذيول وخلايا ستبقى تتغذى أما داخليا من بعض الذين يعارضون العملية السياسية سيما إذا كانوا من داخلها أو من قبل الدول والجهات الخارجية التي لا تريد لهذا البلد أن يستقر".

ولفت المالكي إلى وجود مساع من قبل جهات لم يسمها إلى نشر الفتنة بين عناصر الأمن والمواطنين وأضاف:

"إذا كانت الحرب التي شنت علينا من قبل بالتفجير والقتل وقطع الرؤوس، هناك حرب أخرى تهيئوا لها عملية تخذيل وعملية إضعاف الصف الداخلي لضباط الجيش والشرطة عملية إثارة فتنة وتحديات وشبهات بل تصل أحيانا إلى ظاهرة القتل، ولكن بطريقة أخرى على غرار ما يحصل من تقارير الكيد والعدوانية. أحذركم واحذر نفسي من الفتنة التي هزمت في الميدان المسلح وبدأت تدخل إلينا من خلال إثارة مشكلة على ضابط وإثارة مشكلة أخرى على مواطن بظاهرة الكيد والفتنة وهذه أيضا سنتصدى لها".

وشدد المالكي على دور المؤسسات الأمنية في عملية الإعمار من خلال فرض الأمن لتشجيع شركات الاستثمار للعمل في العراق:

"لا احد يجازف أن يأتي إلى بلد الأمن فيه غير مستقر وهنا رجعت العملية إلى رجل الأمن من أجل أن ينهض العراق وينعم شعبكم بالراحة والأمن والرفاه بثرواته لا بد أن توفروا الأمن للشركات التي تريد أن تعمل".

من جانبه، أكد وزير الداخلية جواد البولاني أن وزارته ما تزال تواجه العديد من الصعوبات منها الحاجة إلى المعدات والتقنيات الحديثة فضلا عن ثقافة تسلط الأجهزة الأمنية التي نشرها النظام السابق والتي زرعت هوة بين المواطن وقوات الأمن على حد قوله:

"إن التحدي الكبير في فهم الأمن وثقافة تسلط الأجهزة الأمنية في ظل الأنظمة الدكتاتورية السابقة كان وما يزال يشكل خوفا وقلقا في ذهنية ومزاج وحياة العراقيين ومن أجل تغيير هذا الواقع عملنا أن يكون للداخلية دورا جديدا في تطوير علاقتها بالمجتمع وأساليب معايشته من خلال بناء نظامه الجديد في إطار الدفاع عن النظام السياسي الديمقراطي والأمن والنظام واحترام حقوق الإنسان".

يشار إلى أن قوات الأمن أغلقت مركز مدينة بغداد وشلت حركة السير بالكامل أثناء زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي إلى وزارة الداخلية.
XS
SM
MD
LG