Accessibility links

logo-print

هيومن رايتس تطالب حماس بوقف تصفيات الفلسطينيين الذين يشتبه في تعاونهم مع إسرائيل


طلبت منظمة هيومن رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الإنسان في تقرير نشر الاثنين من حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة، وقف تصفيات الفلسطينيين الذين يشتبه في تعاونهم مع إسرائيل وكذلك مضايقة وملاحقة معارضيها السياسيين.

وجاء التقرير من 26 صفحة بعنوان "تحت غطاء الحرب: العنف السياسي لحماس"، دقت هيومن رايتس ووتش ومقرها في نيويورك، ناقوس الخطر بشأن "توقيفات تعسفية وعمليات تعذيب وبتر أعضاء بسبب إصابات بالرصاص وتصفيات غير قانونية" استنادا إلى شهادات شهود وضحايا وتقارير منظمات فلسطينية غير حكومية.

18 شخصا ضحايا تصفيات دون محاكمة

وقالت المنظمة انه خلال الهجوم العسكري الإسرائيلي الذي بدأ في 27 ديسمبر/كانون الأول واستمر22 يوما وقتل أكثر من 1400 فلسطيني، فان "حوالي 18 رجلا كانوا ضحايا تصفيات دون محاكمة وغالبيتهم بسبب الشبهة في تعاونهم مع إسرائيل، وان 14 آخرين قتلوا منذ ذلك الوقت".

وقال مساعد مدير المنظمة غير الحكومية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا جو ستورك "إن التوقيفات التعسفية والتعذيب والوفاة قيد الاحتجاز تواصلت بعد وقف المعارك".

وأوضح التقرير أن معظم القتلى الـ18 خلال الحرب هم معتقلون كانوا فروا من السجن المركزي لحظة القصف الذي نفذه سلاح الجو الإسرائيلي، وتعرضوا للملاحقة.

من جهة أخرى، أشار التقرير إلى 49 شخصا اصيبوا بأرجلهم برصاص أفراد ملثمين في حين كسرت أرجل أو أذرع 73 رجلا نتيجة تعرضهم للضرب.

وهؤلاء الضحايا هم خصوصا أعضاء في أجهزة الأمن التابعة لحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس والذين كانوا هدفا لأعمال عنف أثناء تولي حماس السلطة في غزة في يونيو/حزيران2007 .

وطرح التقرير أيضا تصرف حركة فتح في الضفة الغربية المحتلة، مشيرا إلى شهادات31 فلسطينيا اشتكوا من تعرضهم للتعذيب من قبل أجهزة الأمن التابعة لحركة فتح.
XS
SM
MD
LG