Accessibility links

logo-print

الحزب الإسلامي العراقي ينفي وجود صفقات سياسية وراء انتخاب السامرائي رئيسا للبرلمان


أكد القيادي في الحزب الإسلامي العراقي علاء مكي أن انتخاب أياد السامرائي لمنصب رئيس مجلس النواب كان بموجب اتفاق لتحقيق توافق لإصلاح الوضع السياسي.

وقال مكي في حديث لـ"راديو سوا": "لم تحصل صفقات سياسية، وإنما كان هناك توافق باتجاه إصلاح الوضع السياسي بشكل عام. انتخاب السامرائي لايمثل استحواذ الحزب الإسلامي على منصب جديد، والسامرائي إبن العراق، ومن شروط انتخابه أن يعمل كمستقل".

وتعليقا على انتخاب السامرائي لشغل منصب رئيس مجلس النواب، قال المحلل السياسي حيدر الملا: "المراقب للمشهد السياسي يلمس صراع إرادتين: الأولى تريد أن يبقى العراق أسيرا لمفاهيم المحاصصة الطائفية، وأخرى تقدم الكفاءة على حساب الولاء الحزبي. ليس لدينا اعتراض على السامرائي، ولكن نتحفظ على منهجية الحزب الإسلامي الذي يريد الاستئثار بالمناصب، لاعتقاده بانه يمثل العرب السنة. ونحن نرى أن المكون السني لايمكن اختزاله بطارق الهاشمي أو عدنان الدليمي".

ويتولى رئيس مجلس النواب الجديد أياد السامرائي مهمات الأمين العام المساعد للحزب الإسلامي العراقي الذي يعد من أبرز كيانات جبهة التوافق.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG