Accessibility links

وفد من مجلس الشيوخ الأميركي يبحث في كركوك مقترحات لحل الأزمة


تقدمت قوائم مجلس محافظة كركوك الرئيسية بمقترحاتها الخاصة حول حل مشكلة كركوك والخروج من المحنة السياسية التي تعاني منها المدينة إلى وفد الكونغرس الأميركي، الذي زار المدنية مؤخرا برئاسة السيناتورين تيد كوفمان، عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، وجاك ريد، عضو لجنة الخدمات العسكرية في المجلس.

وتحدث محمد خليل عن المجموعة العربية في مجلس محافظة كركوك لـ"راديو سوا" عن الورقة المقدمة من جانب مجموعته، قائلا:
"طرحنا المشروع العربي الذي يطلب أن يكون لكركوك وضعا خاصا وضرورة دعم هذا المشروع الوطني، لأنه لم يطرق لحد الآن حول أن تكون كركوك لأية جهة، وهي عراقية لكل العراقيين، على عكس المشاريع المطروحة من قبل الكرد الذين يقولون إنها كردية، والتركمان الذين يتحدثون عن تركمانية المدينة".

وعن المقترح الذي قدمته القائمة التركمانية قال طورهان المفتي أحد أعضائها لـ"راديو سوا":

"أوضحنا للوفد أن استقرار المنطقة كافة يتوقف على تحقيق الاستقرار في كركوك. وحتى يتم تحقيق هذا الأمر دون إنجرار المدينة إلى متاهات وعواقب لا تحمد عقاباها، يجب أن يكون هناك تقاسم متساو للسلطات بين قوميات المدينة، دون إلحاقها لأي إقليم وجعلها إقليما خاصا بذاته".

وتضمنت الورقة الكردية على إجراء استفتاء شعبي في المدينة على المقترحات التي قدمتها القوائم المختلفة بعد استعادة الأجزاء التي كانت قد استقطعت منها، كما أشار جمال مولود عن القائمة الكردية:

"الوضع في كركوك لن يهدأ أو يستقر إلا بعد استعادة أقضيتها الأربع المقتطعة، هي ونواحيها وايضا قراها: كفري , جمجمال , كلار , طوز خورماتو، حتى تكتمل نفوس كركوك. وبعد ذلك، من الممكن إجراء إحصاء سكاني لمعرفة عدد نفوس القوميات المختلفة. ومن ثم إجراء استفتاء شعبي في المدينة على ثلاثة خيارات، هي مطلب العرب بمنح كركوك وضع خاص مع بعض الصلاحيات اللا مركزية، ومطلب التركمان بجعل المدينة إقليما مستقلا، بالإضافة إلى مطلب الكرد بضمها إلى إقليم كردستان".

يشار إلى أن الوفد الأميركي كان قد التقي في القاعدة العسكرية الأميركية وعلى مدى يوميين متتاليين بممثلي قوائم المجلس ومحافظ المدينة ونائبه، ورئيس المجلس، بهدف توحيد الرؤى والوصول إلى حل وسط يرضي جميع الأطراف.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا اسعد:
XS
SM
MD
LG