Accessibility links

السامرائي يتعهد في أول جلسة له بتفعيل دور البرلمان


تعهد الرئيس الجديد للبرلمان أياد السامرائي في برنامج عمل عرضه في جلسة يوم الإثنين، بتفعيل الدورين الرقابي والتشريعي للبرلمان خلال المدة المتبقية من دورته الانتخابية الحالية، في حين لاقى هذا البرنامج تأييدا واسعا من قبل الكتل النيابية.

وأكد السامرائي في كلمة ألقاها في أولى جلسة برلمانية يرأسها، إمكانية نهوض البرلمان بدور أكبر من المرحلة السابقة، من خلال التعاون بين الكتل النيابية ورئاسة البرلمان من جهة وبين البرلمان والحكومة من جهة أخرى، عارضا برنامجه الذي شدد فيه على أهمية تفعيل الدورين التشريعي والرقابي للبرلمان، حيث قال:

"متابعة انسيابية وسرعة التشريعات، من خلال اللجان المختصة، على أن نقوم بتذليل ما يواجه المجلس من عقبات في هذا المجال. والمحور الثاني هو الدور الرقابي الذي نسعى إلى أن يكون في إطار عال من المهنية والمسؤولية، وبعد توفر المعلومات الدقيقة وأن لا يتحول إلى التشهير بأحد المسؤولين أو جهة من الجهات".

ودعا السامرائي إلى تضافر الجهود من أجل إنجاح عمل اللجان النيابية المؤقتة، قائلا: "أنيطت بهذا المجلس مهمات وفق الدستور. سواء ما يتعلق بالتعديلات الدستورية أو الإصلاح السياسي، ومن آخر ذلك لجنة تقصي الحقائق في كركوك. ونرجو أن نحقق أفضل النتائج في ذلك من خلال التعاون بين الكتل السياسية والتعاون مع السلطة التنفيذية أن نحقق أفضل النتائج".

وأشاد رؤوساء الكتل النيابية بالبرنامج الذي عرضه السامرائي، مطالبين إياه بالإلتزام بالنظام الداخلي. حيث قال رئيس جبهة التوافق عدنان الدليمي: "ندعو الرئيس الجديد لمجلس النواب أن يحافظ على النظام الداخلي، وأن يضبط الجلسات. وأن يجعل الوقت ثمينا من أجل تمشية القوانين التي بين أيدينا".

فيما شدد رئيس كتلة التحالف الكوردستاني فؤاد معصوم على ضرورة التعاون بين البرلمان والحكومة لإنجاز مشاريع القوانين في المدة المتبقية من عمر البرلمان، مضيفا:

"لم يكن هذا التغيير ضد شخص معين أو كتلة معينة، ولكن كان من أجل إجاح مهام مجلس النواب وأدائه، كما لم يكن هذا التغيير ضد الحكومة العراقية".

من جهته، قدم النائب عن الفضيلة رئيس لجنة النزاهة الشيخ صباح، مقترحا "إعادة العمل بنظام النقاط الساخنة الذي كان معمولا فيه في عهد الجمعية الوطنية السابقة"، لما يعطيه من "فرصة للتعبيرعما يدور".

وأبدت معظم الكتل النيابية استعدادها التعاون من أجل تحقيق الأهداف التي أشار اليها الرئيس الجديد للبرلمان، واتفقت على أهمية تجاوز المشاكل والتلكؤ الذي ميز عمل البرلمان خلال السنوات السابقة.

التفاصيل في تقرير مراسل"راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:
XS
SM
MD
LG