Accessibility links

logo-print

أمير قطر يجري مباحثات مع الرئيس البرتغالي في لشبونه تشمل السلام في الشرق الأوسط


وصل الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر بصحبة عقيلته صباح الإثنين إلى لشبونة في زيارة رسمية للبرتغال تستغرق يومين، ويرافقه في هذه الزيارة عدد من الوزراء والمسؤولين في قطر.

وقد أعرب أمير قطر عن شكره لرئيس البرتغال انيبال كافاكو سيلفا على دعوته لهذه الزيارة، مؤكدا أن العلاقة بين قطر والبرتغال قديمة من خلال دخول البرتغاليين إلى منطقة الخليج في السابق حيث كانت لقطر علاقات قديمة معهم.


وأكد أمير قطر من خلال تصريحات صحفية أدلى بها بعد الاجتماع مع الرئيس البرتغالي أنيبال كافاكو سيلفا دعم دولة قطر للسلام في الشرق الأوسط وأنه تم مناقشة هذا الموضوع خلال الاجتماع، ودعا الحكومة البرتغالية والدول الأوروبية الأخرى إلى دعم مسيرة السلام في الشرق الأوسط رغم العوائق الكثيرة خاصة بعد محاولة إسرائيل غزو غزة خلال الفترة الأخيرة، حسبما ذكرت وكالة الأنباء القطرية الرسمية.

وقال الشيخ حمد إن دولة قطر حريصة على الدخول مع البرتغاليين في شراكة اقتصادية لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، كما نوه بحرص البلدين على فتح السفارات وتبادل السفراء التي ستعزز العلاقة والشراكة بين البلدين.


ومن جانبه أكد الرئيس البرتغالي أن الزيارة تشكل منعطفا تاريخيا في تعزيز العلاقات بين البلدين وستساهم بقوة لتعزيز أواصر الصداقة. وقال إن جمهورية البرتغال ودولة قطر قد أقامتا علاقات دبلوماسية في عام 1982، مشيرا إلى أن تلك الخطوة أدت إلى تطوير وتعزيز العلاقات بين البلدين في كافة المجالات خاصة السياسية منها والاقتصادية.


وقد حضر الاجتماع السيد يوسف حسين كمال وزير الاقتصاد والمالية والدكتور خالد بن محمد العطية وزير الدولة للتعاون الدولي والشيخة هند بنت حمد بن خليفة ال ثاني مديرة مكتب الامير والسيد سعد بن محمد الرميحي سكرتير الامير للمتابعة.


وحضر الاجتماع من الجانب البرتغالي السيد لويس امادو وزير الدولة ووزير الخارجية والسيد ارستيد سييرا سفير جمهورية البرتغال لدى قطر.
وتم خلال الاجتماع استعراض علاقات التعاون بين البلدين وسبل تنميتها وتعزيزها في مختلف المجالات والقضايا ذات الاهتمام المشترك .

XS
SM
MD
LG