Accessibility links

أوباما يطلب من الكونغرس الموافقة على زيادة موارد صندوق النقد الدولي إلى 500 مليار دولار


طلب الرئيس الأميركي باراك أوباما من الكونغرس رسميا الموافقة على رفع موارد صندوق النقد الدولي إلى 500 مليار دولار ومساهمة الولايات المتحدة بـ100 مليار منها.

ويأتي هذا الطلب الرسمي بعد الاتفاق الذي تم التوصل إليه في قمة مجموعة العشرين في لندن في الثالث من أبريل/نيسان والذي تقرر بموجبه زيادة موارد صندوق النقد الدولي إلى الضعف ثم إلى ثلاثة أضعاف من أجل تمكينه من إقراض العديد من الدول المتضررة من الأزمة المالية العالمية.

وتقدم أوباما بهذا الطلب من خلال رسائل وجهها إلى الزعماء الديموقراطيين والجمهوريين في الكونغرس، شدد فيها على أن زيادة الموارد هذه لا تعني مزيدا من الإنفاق بالنسبة لميزانية بلاده.

وستحول الأموال الإضافية إلى صندوق النقد الدولي في إطار توسيع نطاق نظام الترتيبات الجديدة للاقتراض، وهي قروض بفوائد وضمانات من موارد صندوق النقد. وقال أوباما في رسائله "أقتراحنا زيادة مساهمة الولايات المتحدة في الترتيبات الجديدة للاقتراض إلى 100 مليار دولار في إطار زيادة إجمالية بمقدار 500 مليار دولار كان موضع تأييد حار من زعماء مجموعة العشرين."

وأضاف "أريد أن أطلب منكم أن تساهموا في أن نحترم هذا التعهد عبر دعم إدخال الترتيبات الجديدة للاقتراض ضمن آلية تشريعية تسمح للولايات المتحدة بالتحرك بسرعة،" مؤكدا أن "التحرك بسرعة أمر أساسي لإعادة الثقة إلى الاقتصاد العالمي والنظام المالي من أجل أن يتمكن الاقتصاد العالمي من الخروج من الركود والانطلاق مجددا بنمو دائم."

وكان صندوق النقد الدولي المستفيد الأول من قمة مجموعة العشرين في لندن التي ضمت قادة كبرى الدول الصناعية والناشئة والذين اتفقوا خلالها على زيادة تدريجية لموارد الصندوق إلى ثلاثة أضعاف ما هي عليه اليوم لتصل إلى 750 مليار دولار.

XS
SM
MD
LG