Accessibility links

logo-print

الشرطة التركية تعتقل 34 شخصا جنوب ووسط البلاد يشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة


اعتقلت الشرطة التركية 34 شخصا يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم القاعدة في البلاد في عملية أمنية نفذت الثلاثاء في جنوب ووسط البلاد.

وشملت الحملة الأمنية، اعتقال أربعة من أبرز قيادات تنظيم القاعدة في تركيا، وهم محمود كابلان الملقب بأبو محمد مسؤول التنظيم في تركيا والقيادي مصطفى بوزكورت الملقب بأبو زيد، والقيادي حكمت أصلان الملقب بالخوجا والقيادي محمد كمان الملقب بصبحي.

وينتمي المعتقلون، وفقا للشرطة التركية، إلى تنظيم يدعى" إتحاد الجهاد الإسلامي" في تركيا، وهو تنظيم يعتقد أنه على صلة بالقاعدة.

وأثبتت المعلومات وجود اتصال بين قيادات التنظيم والمتهم بالتخطيط لاغتيال الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال زيارته الأخيرة إلى تركيا.

وعثرت الشرطة في أكثر من عشرة مواقع تابعة للقاعدة على أقراص مدمجة تحوي أفلاما مصورة للتدريب على صناعة متفجرات، كما عثرت في مداهماتها على أسلحة ووثائق تثبت تلقي المعتقلين تدريبات في أفغانستان على أسلحة بيولوجية.

وقالت وكالة الاناضول التركية أن معظم المشتبه فيهم اعتقلوا في محافظة غازي انتيب جنوبي البلاد، حيث اقتحمت الشرطة مدعومة بآليات مدرعة، فجرا عدة أماكن في منطقتين من المحافظة.

وسيتم استجواب جميع المعتقلين، وفقا للوكالة، في محافظة غازي انتيب على أن تتم إحالتهم إلى القضاء التركي عقب انتهاء عمليات الاستجواب.

وكانت سلطات الأمن التركية قد اعتقلت في عمليات أمنية مشابهة مطلع الشهر الجاري سبعة أشخاص يشتبه في انتمائهم إلى القاعدة في محافظة اسكشهير غرب البلاد. واتهم المشتبه فيهم "بالانتماء إلى منظمة إرهابية والقيام بدعاية."

وفي مارس/آذار أفادت صحيفة تركية أن أجهزة الاستخبارات الأميركية حذرت السلطات التركية من احتمال أن يكون عناصر من القاعدة يخططون لتنفيذ اعتداءات ضد مصالح أجنبية في البلاد.

ونسبت الاعتداءات التي استهدفت كنيسين يهوديين والقنصلية البريطانية والبنك البريطاني اتش.اس.بي.سي في اسطنبول في نوفمبر/تشرين الثاني 2003 وخلفت 63 قتيلا بمن فيهم القنصل البريطاني، إلى خلية تركية تنتمي للقاعدة.

وحكم بالسجن مدى الحياة على سبعة رجال أدينوا بالتورط في تلك الاعتداءات، أحدهم سوري اتهم أيضا بإعدادها وتمويلها عام 2007.

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، قتل شخص يفترض أنه من عناصر القاعدة وأسر ثلاثة آخرون في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة في اسطنبول عندما كانت المجموعة تحاول السطو على مركز بريدي.

XS
SM
MD
LG