Accessibility links

برنامج محو الأمية للنساء في بغداد يهدف إلى مكافحة الجهل والإرهاب


تشارك المئات من النساء في برنامج لمحو الامية في بغداد، بدعم أميركي، ويؤكد المسؤولون أن البرنامج تعليمي ويحمل أهدافا اخرى أيضا.

وقد شهدت بغداد مؤخرا تطبيق برنامج بتمويل أميركي جزئي، لمكافحة الأمية في أوساط النساء يستمر لمدة ستة أشهر، ويتم دفع أربعة دولارات نظير حضور كل درس من هذه الدروس.

ويشير تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية إلى وجود 20 مركزا من هذه المراكز موزعة على مناطق متفرقة من العاصمة، حيث تدرس النساء خمسة أيام في الأسبوع بين الثالثة والخامسة عصرا في مدرسة تضم مئة طالبة موزعات على خمسة صفوف.

وحسب تقرير لمنظمة اليونسيف فإن نسبة الأمية في العراق بلغت 25 بالمئة، فيما تزداد هذه النسبة بين النساء لتصل إلى 35 بالمئة.

ويقول علاء الميالي مدير المشروع إن هؤلاء النساء يملكن الشجاعة الأدبية الكافية للمجيء إلى هذه المدارس لتعلم القراءة والكتابة رغم كل المعوقات الإجتماعية.

ويضيف الميالي أن لديهم هدفا مزدوجا من وراء هذا البرنامج وهو مكافحة الأمية ومكافحة الإرهاب أيضا، لأن الأمية تسهل عمل الجماعات المسلحة لتجنيد المزيد من الانتحاريات، على حد قوله.

وتقول سميرة وحيد إبراهيم مديرة مدرسة ذات النطاقين في منطقة الدورة إنهم يقبلون النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 20 و 45 عاما ويمكن قبول الأكبر سنا إذا ما رغبن في تعلم قراءة القرآن بعد الحصول على موافقة وزارة التربية والتعليم.

وتضيف سميرة أن هؤلاء النساء لم يذهبن حتى إلى المدرسة الابتدائية إما بسبب تعنت العائلة أو لزواجهن المبكر، ولكنها تشهد الآن إقبالا كبيرا على هذا البرنامج حتى من كبيرات السن وبتشجيع من الأزواج، لا بل أن بعضهن طالبن بفتح دورات لتعلم اللغة الإنجليزية.
XS
SM
MD
LG