Accessibility links

مخاوف من عودة التهجير القسري في الدورة والعامرية


شهدت أحياء الدورة والعامرية بجانب الكرخ من العاصمة بغداد في الآونة الأخيرة انفجار عبوات ناسفة زرعت بالقرب من منازل المهجرين الذين عادوا إلى مساكنهم. وعلى خلفية ذلك، طالب أعضاء في مجلس النواب الحكومة العراقية باتخاذ إجراءات أمنية مشددة لمنع تكرار عمليات التهجير القسري.

وفي هذا الشأن، قال النائب عن التحالف الكردستاني محسن السعدون لـ"راديو سوا": "يجب على الحكومة إعادة النظر بكل حساباتها الأمنية لغرض استقرار الأوضاع، ولكن ما فائدة الحملة الكبيرة لإعادة المهجرين، ونحن نشهد اليوم تهديدا لهم؟ لابد من توضيح الأمور والكشف عن الجهات العاملة في الساحة، هل هي من تنظيم القاعدة؟ أم جهة تنتمي إلى حزب البعث؟ ليكون العلاج من عدة جوانب".

ودعا النائب عن جبهة التوافق نور الدين الحيالي إلى تشريع قانون لحماية المهجرين: "ينبغي إيجاد تشريع لضمان عودة المهجرين والحفاظ على أمنهم وممتلكاتهم وحقوقهم ، وكذلك تأمين الحياة في مناطق التهجير".

ووصف النائب المستقل وائل عبد اللطيف الوضع الأمني الحالي، بأنه مازال هشا على حد وصفه: "أعتقد بان الوضع الأمني ما زال هشا، لأن المؤسسة العسكرية لم تمتلك بعد كامل معداتها، وسر قوتها".

وطبقا لشهود عيان، فإن مناطق المعلمين والآثورين في حي الدورة والعامرية شهدت مطلع الأسبوع الحالي حوادث تفجير عبوات ناسفة، استهدفت منازل أسر كانت مهجرة سابقا.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG