Accessibility links

المعلم يبحث مع مسؤول أميركي في العاصمة السورية موضوع أمن وسلامة السفارة الأميركية


ناقش وزير الخارجية السورية وليد المعلم الثلاثاء في دمشق مع مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الأمن الدبلوماسي ايريك بوزويل موضوع امن وسلامة السفارة الأميركية في دمشق والأبنية التابعة لها.

وأوضح مصدر إعلامي في السفارة الأميركية في سوريا أن النقاش دار أيضا حول "البحث عن أماكن محتملة من اجل بناء جديد للسفارة".

كما سيزور بوزويل عددا من دول المنطقة من اجل بحث امن وسلامة السفارات الأميركية فيها.

وكانت العلاقات بين واشنطن ودمشق توترت منذ الاجتياح الأميركي للعراق في 2003ومن ثم اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري في عام 2005 سحبت على أثره الإدارة الأميركية سفيرتها في سوريا مارغريت سكوبي.

إلا أن الإدارة الأميركية الجديدة برئاسة باراك اوباما قررت إطلاق حوار مع البلدان التي كانت الإدارة السابقة تعتبرها معادية للولايات المتحدة ومن بينها سوريا التي شهدت مؤخرا زيارة عدة وفود برلمانية كان آخرها زيارة مبعوثين أميركيين التقيا وزير الخارجية ومسؤولين سوريين آخرين رفيعي المستوى في مارس/آذار.

وكانت السلطات السورية ابلغ السفارة الأميركية في دمشق أن المركز الأميركي للغات المغلق منذ أكتوبر/تشرين الأول 2008 بات بإمكانه إعادة فتح أبوابه.

والمركز الأميركي للغات هو مؤسسة تابعة للمركز الثقافي الأميركي الذي أمرت السلطات السورية بإغلاقه مع المدرسة الأميركية في دمشق اثر غارة نفذتها مروحيات أميركية في 26 أكتوبر/تشرين الأول استهدفت قرية سورية حدودية مع العراق أسفرت بحسب السلطات السورية عن مقتل ثمانية مدنيين.

XS
SM
MD
LG