Accessibility links

logo-print

ندوة في كربلاء حول أسباب ظاهرة الرسوب في المدارس الإعدادية


رعت وزارة التربية ندوة لدراسة أسباب رسوب الطلبة في المدارس الإعدادية، وتحديدا الصف السادس العلمي.

وألقي أستاذ كلية التريبة عزيز النايف بحثا خلال الندوة التي أقيمت على قاعة جامعة كربلاء يوم الثلاثاء حول هذه الظاهرة بعد تكليفه بهذه المهمة من الجامعة.

وأوضح مدير العلاقات العامة في جامعة كربلاء الدكتورعمران الكركوشي العمل على دراسة النتائج التي توصل إليها البحث، حيث قال:

"البحث الذي قدم في الندوة أجريت خلاله دراسة ميدانية حول أسباب الرسوب في الصف السادس العلمي، ونحن نقوم الآن بدراسة وتحليل نتائج ما توصل إليه البحث".

وتشيرالإحصاءات الصادرة عن وزارة التربية إلى إرتفاع نسبة الرسوب في الصف السادس العلمي، فضلا عن إنخفاض معدلات الدرجات التي يحصل من ينجح.

وأكد الكركوشي ذلك في حديث لمراسل "راديوسوا" بالقول" معدلات النجاح في الإعدادية عموما ليست عالية ومثيرة للإنتباه أحيانا".

وحمل بعض أولياء الأمور وزارة التربية والهيئات التدريسية مسؤولية تدني مستويات النجاح في المدارس وأرتفاع نسبة الرسوب في الصف السادس العلمي.

وفي هذ تقول المواطنة دعاء كميل" يغيب بشكل قوي عندنا مسألة دراسة نفسية المعلم أو المدرس هل هو صالح للتدريس ؟".

ويؤيد مدير إعدادية الهندية فالح حسن حامد الرأي المتقدم ولو بنسبة ما، وقال:" جزء من المدرسين قليلي الإهتمام بطلابهم، وأقول جزء وليس الكل، فلا زالت نسبة كبيرة من المدرسين ملتزمة".

فيما يعتقد مديرالتعليم العام في كربلاء جواد مهدي عدم بذل العديد من الكوادرالتدريسية لجهود تتناسب ومسؤلياتهم أثناء عملهم في المدارس فيما يولون الدورس الخصوصية الإهتمام الأكبر، مضيفا" الملازم تصدر من مدرسين أكفاء. ولكن المدرس في الصف شيء آخر لايتوافق مع مستواه معه حين كتب الملزمة".

وطرحت خلال الندوة بعض الحلول لمواجهة ظاهرة الرسوب في المدارس الإعدادية وتحديدا في الصف السادس العلمي، هو تنظيم دورات تطويرية للمدرسين وأخرى للطلبة، على أن تكون الأخيرة بديلا عن الدروس الخصوصية وتقوم مديريات التربية بتنظيم هذه الدورات للطلبة في الصفوف المنتهية.

التفاصيل في تقرير مراسل"راديو سوا" في كربلاء عباس المالكي
XS
SM
MD
LG