Accessibility links

محامون نرويجيون يرفعون دعوى ضد كبار المسؤولين الإسرائيليين بسبب حرب غزة


يعتزم محامون نرويجيون رفع دعوى قضائية ضد مسؤولين إسرائيليين بارزين بتهمة ارتكاب جرائم حرب وانتهاك حقوق الإنسان خلال الحرب التي شهدها قطاع غزة ما بين 27 ديسمبر/كانون الأول 2008 و25 يناير/كانون الثاني 2009.

ومن المقرر أن ترفع الدعوى الأربعاء لدى المدعي العام النرويجي، وتطالب باعتقال كل من رئيس الحكومة الإسرائيلية السابقة أيهود أولمرت ووزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفني ووزير الدفاع أيهود باراك إضافة إلى سبعة من كبار الضباط في الجيش الإسرائيلي بينهم رئيس هيئة الأركان غابي اشكينازي.

وكشف المحامون الستة في بيان عن الاتهامات الجنائية في الدعوى وهي تتضمن "قتل المدنيين وارتكاب أفعال غير إنسانية، وتدمير كبير للأملاك الخاصة والعامة بهدف إرهاب المدنيين، والهجوم المتعمد على المستشفيات والمراكز الصحية وسيارات الإسعاف ووسائل المواصلات الأخرى وأطقم الإسعاف، فضلا عن الاستخدام غير القانوني لوسائل حربية ضد مناطق مأهولة بالمدنيين واستخدام أسلحة محرمة دوليا ضدهم مثل الفوسفور الأبيض الذي ينتج عنه انفجارات قوية."

وأضاف البيان أن مقدمي الشكوى هم من ضحايا العدوان بالإضافة إلى أشخاص مقيمين في النرويج فقدوا إما أقارب لهم أو أملاكا، وأنهم يطالبون بحقهم في الاقتصاص الجنائي من الجناة والحق المدني في التعويض.

هذا ولم يتسن لسفارة إسرائيل في أوسلو الرد على الدعوى لأنها لم تبلغ بها حتى الآن.

يذكر أن الهجوم الذي قالت إسرائيل إنه استهدف وضع حد لإطلاق الصواريخ الفلسطينية من قطاع غزة أسفر عن سقوط أكثر من 1400 قتيل فلسطيني وأكثر من خمسة آلاف جريح.
XS
SM
MD
LG