Accessibility links

المسؤول الإسرائيلي عن ملف تبادل الأسرى مع حركة حماس يقدم استقالته


أعلنت رئاسة الحكومة في إسرائيل أن عوفر ديكل المسؤول الإسرائيلي المكلف ملف تبادل الأسرى مع الفلسطينيين، ولا سيما التفاوض مع حركة حماس لإطلاق سراح الجندي غلعاد شاليت، قد استقال من منصبه الثلاثاء.

وأوضحت رئاسة الحكومة في بيان لها أن ديكل قدم استقالته إلى رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الذي قبلها وشكره على عمله طوال العامين الماضيين على هذا الملف، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وطبقا لما ذكرته وسائل الإعلام الإسرائيلية فإن رئيس الوزراء نتانياهو، لم يرغب في بقاء ديكل في منصبه، لا سيما وأن الأخير كان قد تعرض إلى سيل من الانتقادات على إدارته لهذا الملف.

وكانت الدولة العبرية رفضت في 17 مارس/آذار الماضي الشروط التي وضعتها حماس للإفراج عن الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت، حيث عرضت الحركة إطلاق سراح الجندي المختطف مقابل إفراج إسرائيل عن المئات من السجناء الفلسطينيين.

والجدير بالذكر أن العديد من قادة الائتلاف الحكومي الجديد في الدولة العبرية يعارضون خطة تبادل الأسرى التي كانت الحكومة الإسرائيلية السابقة قد وضعتها، والتي تضمنت إمكانية الإفراج عن مئات الفلسطينيين المسجونين بتهم تنفيذ هجمات ضد إسرائيليين أو ضد مصالح إسرائيلية.

وكان الجندي شاليت البالغ من العمر 22 عاما، والذي يحمل الجنسيتين الإسرائيلية والفرنسية قد اختطف في 25 يونيو/حزيران 2006 في عملية شنتها مجموعة فلسطينية مسلحة عند تخوم قطاع غزة في جنوب إسرائيل.

وقد جرت مفاوضات بوساطة مصرية بين حركة حماس وإسرائيل من أجل إطلاق سراح شاليت الذي تحتجزه الحركة في غزة منذ ثلاث سنوات، مقابل الإفراج عن معتقلين فلسطينيين محتجزين في إسرائيل، إلا أن الصفقة تعثرت مرارا.

وتطالب حماس بإطلاق سراح فلسطينيين معتقلين بتهم قتل أو المشاركة في قتل إسرائيليين وصدرت بحقهم أحكام يصل بعضها إلى السجن المؤبد.

إلا أن إسرائيل ظلت ترفض إطلاق سراح معتقلين فلسطينيين ممن تصفهم بأن أيديهم ملطخة بدماء الإسرائيليين إلا أنها أقرت أخيرا قانونا يسمح بإطلاق سراحهم.

تجدر الإشارة إلى أن إسرائيل تحتجز في سجونها أكثر من 11 ألف فلسطيني اعتقل حوالي 300 منهم قبل إبرام اتفاقية اوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل عام 1994.
XS
SM
MD
LG