Accessibility links

تقرير يتهم المغرب وروسيا والصين بالقيام بنشاطات تجسسية داخل هولندا


حذر تقرير لجهاز الاستخبارات الهولندية من تزايد التهديد الذي تشكله نشاطات التجسس الخارجي داخل البلاد، مشيرا بالتحديد إلى روسيا والصين والمغرب.

وجاء في التقرير السنوي لجهاز الاستخبارات العامة والأمن أن هولندا والمواطنين الهولنديين أهداف تجذب أجهزة الاستخبارات الأجنبية.

وأضاف التقرير الذي كشف عنه الثلاثاء في لاهاي أن التهديد الذي تشكله النشاطات الاستخبارية السرية كبير ومتنوع، وأنه يؤثر على السيادة الوطنية وقد يلحق الضرر بالأمن القومي.

وأشار التقرير إلى أن عضوية هولندا في كل من الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (ناتو) فضلا عن استضافتها لمجموعة من المنظمات الدولية جعلها هدفا رئيسيا للجواسيس. كما ذكر التقرير أن وجود مجموعات كبيرة من المهاجرين يجذب نشاطات استخبارية أجنبية غير مرغوب فيها.

وقال التقرير إن أجهزة الاستخبارات الروسية نشطة في هولندا ولديها اهتمام خاص في جمع معلومات عن كل من الناتو، والقطاعات التقنية والعلمية، وقطاع الدفاع والطاقة.

أما بالنسبة للصين فقد جاء في التقرير أنها تحاول ممارسة تأثير على صنع القرارات السياسية في مختلف المجالات، فيما ذكر أن جهاز الاستخبارات المغربية حاول تشكيل شبكة عملاء في هولندا.

وكانت الحكومة الهولندية قد احتجت في سبتمبر/أيلول الماضي عبر قنوات دبلوماسية عقب ورود ادعاءات بأن شرطيا من أصل مغربي أعفي من مهامه بعد الاشتباه في أنه جاسوس، مما دفع بالمغرب إلى استدعاء اثنين من دبلوماسييه في لاهاي.

جدير بالذكر أن جهاز الاستخبارات العامة والأمن الهولندي يركز في جمع معلوماته الاستخبارية على التهديدات غير العسكرية ويقدم تقاريره إلى وزارة الشؤون الداخلية.
XS
SM
MD
LG