Accessibility links

logo-print

واشنطن تؤكد عزمها الإطاحة بالقاعدة إثر توسع نفوذ حركة طالبان في باكستان


قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون اليوم الأربعاء إن الهدف الأساسي لإستراتيجية الإدارة في مكافحة الإرهاب هو إلحاق الهزيمة بتنظيم القاعدة والحيلولة دون عودته إلى أفغانستان.

وأضافت كلينتون في شهادة لها أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب تعقيبا على تقارير تؤكد اكتساب المتشددين الإسلاميين المزيد من الزخم في باكستان، أن المجتمع الدولي لن يسمح للمتشددين بالاستيلاء على باكستان أو العمل بحرية على الحدود مع أفغانستان.

وتأتي تصريحات كلينتون في وقت أعلنت فيه حركة طالبان الباكستانية اليوم الأربعاء عن بسط سيطرتها على منطقة بونر المتاخمة لوادي سوات في باكستان والذي أعلنت الحركة تطبيق الشريعة الإسلامية فيه الأسبوع الماضي.

وقال شهود عيان إن مسلحين من حركة طالبان جابوا شوارع بونر في شاحنات صغيرة وهم ينشدون الأغاني الدينية فيما أكد أحد مسؤولي الحركة وهو مولانا محمد خليل، أن السيطرة على المنطقة جاءت لضمان تطبيق الشريعة فيها بشكل أمثل.

وفي المقابل وصفت الحكومة الباكستانية تحركات طالبان وبسط سيطرتها على بونر بأنها خرق لاتفاق السلام الموقع بين الحكومة والحركة.

وقال المتحدث باسم الإدارة المحلية في الإقليم الشمالي الغربي من باكستان ميان افتخار إنه "في حال ما واصلت طالبان انتهاكها لاتفاق السلام فإن الحكومة سوف تقوم باتخاذ إجراء حازم ولن تسمح للحركة بخلق حكومة موازية في المنطقة."

يذكر أن التحرك الجديد لطالبان يضعها على مسافة 96 كيلومترا فقط من العاصمة الباكستانية إسلام أباد ويفرض المزيد من الضغوط على الحكومة الباكستانية التي يشكك المراقبون في قدرتها على وقف تقدم الحركة في مناطق أخرى من هذه الدولة التي تمتلك سلاحا نوويا.
XS
SM
MD
LG