Accessibility links

القاعدة تطلق سراح أربعة رهائن غربيين اختطفتهم في النيجر بينهم ديبلوماسيين كنديين


أعرب رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر عن شكره لحكومتي بوركينا فاسو ومالي على جهودهما في الإفراج عن ديبلوماسيين كنديين اختطفهما تنظيم القاعدة في النيجر قبل أشهر، مؤكدا أن بلاده لم تدفع فدية لإطلاق سراحهما.

وكان مصدر في محافظة غاو في شمال مالي قد صرح لوكالة الأنباء الفرنسية بأن كنديين اثنين وسويسرية وألمانية خطفهم فرع القاعدة في شمال إفريقيا قبل أشهر أطلق سراحهم الأربعاء في مالي ووصلوا إلى غاو.

وأعلن متحدث باسم الرئاسة المالية أن دبلوماسيين كنديين هما روبرت فوولر ولويس غاي اللذان اختفيا في النيجر منتصف ديسمبر/كانون الأول، بالإضافة إلى سائحين أوروبيين خطفا في الـ22 من يناير/كانون الثاني في المنطقة الحدودية بين مالي والنيجر.

ولا يزال الخاطفون يحتجزون سويسريا وبريطانيا.

وقال هاربر للصحافيين مساء الأربعاء إنه مرتاح جدا لتلقيه تأكيدا من رئيس مالي بأن الدبلوماسيين روبرت فوولر ولويس غاي قد أطلق سراحهما. وأضاف هاربر أن إطلاق سراح الرهائن بناء على مفاوضات كان الحل المفضل على أي خيار آخر، مؤكدا أن بلاده لا تدفع فديات ولا تفرج عن سجناء مقابل رهائن.

ورحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في بيان بالإفراج عن الرهائن، بينهم موفده الخاص إلى النيجر روبرت فاولر ومساعده لويس غاي.

وعبّر بان عن امتنانه للسلطات في بوركينا فاسو ومالي والنيجر على الجهود التي بذلتها توصلا إلى الإفراج عن المخطوفين في ظروف آمنة، وتقديره الخاص للدور الذي قامت به كندا لضمان الإفراج عن فاولر وغاي بسلام، مشددا على وجوب السماح لموظفي الأمم المتحدة القيام بدورهم الهام دون أن يخشوا الترهيب.

XS
SM
MD
LG