Accessibility links

رئيس المحكمة الدولية الخاصة بلبنان يجول في دول المنطقة لتوقيع اتفاقات تعاون قضائي


يزور رئيس المحكمة الدولية الخاصة بلبنان القاضي الايطالي انطونيو كاسيزي بيروت الشهر المقبل إضافة إلى عدد من دول المنطقة بينها سوريا لعقد اتفاقات تعاون معها.

وأعلن كاسيزي في حديث نشرته اليوم الخميس صحيفة المستقبل اللبنانية أنه سيزور لبنان منتصف شهر مايو/أيار المقبل، وقال إن زيارته ستشمل أيضا كلا من سوريا والأردن ومصر وتركيا وإيران لحثها على توقيع اتفاقات تعاون قضائي مع المحكمة.

وأوضح أن هدف هذه الاتفاقات أن تتمكن المحكمة من الاستماع إلى الشهود واستجواب المشتبه بهم بطريقة تراعي سيادة هذه الدول.

وربط كاسيزي توقيع اتفاق تعاون مع إسرائيل بموقف مدعي عام المحكمة دانيال بلمار لجهة إمكان وجود شهود أو مشتبه بهم فيها.

وأشارت الصحيفة إلى أن القاضي اللبناني رالف رياشي انتخب نائبا لرئيس المحكمة التي ستحاكم المتهمين باغتيال رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق رفيق الحريري، كما لفت إلى أنها أجرت الحوار مع كاسيزي ورياشي معا في لاهاي في أن واحد.

ومن جهة أخرى، قال كاسيزي لصحيفة الأخبار اللبنانية إنه إذا أطلق سراح الموقوفين وقرر المدعي العام توقيف أحدهم، فقد يهربون. وأكد أنه لا يعتقد أن المحكمة الخاصة أنشئت فقط لاغتيال الحريري، بل هناك العديد من الحالات الأخرى.

"لا معلومات حول توقيف الصدّيق"

وأعلن وزير العدل اللبناني إبراهيم نجار اليوم الخميس أن الحكومة اللبنانية لم تتلق من الإمارات العربية أي معلومات رسمية حول توقيف المواطن السوري محمد زهير الصديق الذي برز اسمه كشاهد ثم برز بمثابة متهم في قضية اغتيال الحريري.

وقال نجار لإثر اجتماعه مع نظيرته الفرنسية رشيدة داتي "ليست لدينا أي معلومات رسمية حول هذا الموضوع"، مشيرا إلى أن لبنان اصدر مذكرة توقيف غيابية في حق هذا الشخص عممت على الانتربول، لكن هذا يدخل في صلب صلاحية المحكمة الدولية.

وتحدثت تقارير صحافية خلال الأيام الأخيرة عن توقيف محمد زهير الصدّيق في إمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وأوقف الصديق في فرنسا عام 2005 بموجب مذكرة توقيف دولية في إطار التحقيق في اغتيال الحريري. ورفض القضاء الفرنسي تسليمه للبنان بسبب غياب ضمانات بعدم تطبيق عقوبة الإعدام بحقه وأفرج عنه في نهاية فبراير/شباط 2006.

وأكدت سوزان خان المتحدثة باسم المحكمة الدولية المكلفة النظر في قضية اغتيال الحريري في لاهاي لوكالة الصحافة الفرنسية أن كاسيزي قال إنه سيلتقي ممثلين عن لبنان وسوريا والأردن ومصر وتركيا وإيران، ودولا أخرى في المنطقة.

وأشارت إلى أن كاسيزي سيبحث خلال زياراته في التعاون مع المحكمة الخاصة، والى انه ليس في إمكانها إعطاء تفاصيل إضافية حول موعد الزيارة أو مضمونها.

يذكر أن الموقوفين في قضية اغتيال الحريري هم الضباط الأربعة الذين كانوا على رأس الأجهزة الأمنية وقت حصول الجريمة، وهم المدير العام السابق للأمن العام اللواء جميل السيد والمدير العام السابق لجهاز الاستخبارات في الجيش اللبناني العميد ريمون عازار والمدير العام السابق لقوى الأمن الداخلي اللواء علي الحاج وقائد الحرس الجمهوري العميد مصطفى حمدان.

وكان القضاء اللبناني قد تنازل عن صلاحياته في القضية في 8 أبريل/نيسان وأبقى على الموقوفين في سجنهم لصالح المحكمة الدولية الخاصة بلبنان.
XS
SM
MD
LG