Accessibility links

كبار مخرجي أوروبا وأسيا في مهرجان كان الـ62


كشف النقاب الخميس عن استعدادات المسابقة الرسمية لمهرجان كان الـ62 للسينما والتي تبين أن قائمتها تزخر هذا العام بأسماء العديد من كبار مخرجي أوروبا واسيا على حساب القارة الأميركية الممثلة فقط بكوينتن تارانتينو في حين يقتصر حضور سينما الشرق الأوسط على فيلم فلسطيني.

وقال المسؤول العام للمهرجان تييري فريمو إن دورة المهرجان هذه السنة تزخر بالأسماء الكبيرة في أوساط السينما العالمية.

ومن بين رواد مهرجان كان لهذا العام الأميركي كوينتن تارينتينو الفائز بالسعفة الذهبية العام 1994 عن فيلم "بالب فيكشن"، والذي يعود هذا العام بفيلم "اينغلوريوس باستيردس" حول الحرب العالمية الثانية من بطولة براد بيت ودايان كروغر.

وهو الاميركي الوحيد في المسابقة. وعزا فريمو هذا الأمر إلى إضراب كتاب السيناريو في هوليوود.

ونفى فريمو الغياب شبه الكامل للوجوه الجديدة في المسابقة التي يتنافس فيها 20 فيلما مؤكدا على ضرورة النظر إلى الأفلام المختارة في الفاعليات الأخرى للمهرجان مثل "نظرة ما" التي تعد منبتا للمواهب الجديدة والتي تضم 52 فيلما على حد تعبيره.

وتتنافس ثلاثة أفلام فرنسية على السعفة الذهبية هي "لو بروفيت" أو "النبي" لجاك ادويار و"آ لوريجين" أو "في الأصل" لكزافييه جيانولي و"سودان لو فيد" أو "فجأة الفراغ" لغاسبار نويه الى جانب الآن رينيه مع فيلم "لي زيرب فول".

ويعرض في ختام المهرجان فيلم "كوكو شانيل وايغور سراتفينسكي" للمخرج يان كونين وهو بطولة آنا موغلاليس.

ومن الشرق الأوسط يشارك فيلم وحيد في المسابقة الرسمية للمخرج الفلسطيني إيليا سليمان بعنوان "الزمن المتبقي". وسبق لسليمان أن شارك في مهرجان كان العام 2002 بفيلم "يد الهية" الذي فاز بجائزة لجنة التحكيم.

وتتألف لجنة تحكيم المهرجان التي تترأسها إيزابيل هوبير من الكاتب البريطاني حنيف قريشي والمخرج الأميركي جيمس غراي والممثلتين روبن رايت وشو كي.
XS
SM
MD
LG