Accessibility links

logo-print

قائد عسكري أميركي يقول إن وزير الدفاع الأسبق رفض اعتماد تقنيات استجواب قاسية


قال جيفري غوردون أحد قادة سلاح البحرية الأميركية والمتحدث بإسم البنتاغون لـمحطة الحرة التلفزيونية إن وزارة الدفاع الأميركية في عهد الوزير دونالد رامسفيلد رفضت الموافقة على اعتماد تقنيات استجواب قاسية للمتهمين بالإرهاب.

وأوضح غوردون أن مسؤولين في قاعدة غوانتانامو اقترحوا على الوزير رامسفيلد في نهاية عام 2002 اعتماد بعض الأساليب الضاغطة في أثناء استجواب عناصر تنظيم "القاعدة" إلا أن رامسفيلد رفض رفضا قاطعا التوقيع أو الموافقة على استخدام هذه التقنيات، وبالتالي فإن الوثائق المنشورة للاقتراحات لا تتعدى كونها "مسودة" على حدّ تعبير غوردون.

وشرح غوردون أن تدريب عناصر سلاح البحرية الأميركية على أساليب البقاء والتهرب والمقاومة والفرار، والمعروفة باسم SERE لا علاقة لها ببرامج اعتقال عناصر القاعدة والتحقيق معهم بل تختص بتدريب الجنود الأميركيين على مقاومة الضغوط التي قد يتعرضون لها خلال أسرهم.
XS
SM
MD
LG