Accessibility links

وفد عراقي يجري مفاوضات مع الولايات المتحدة حول ملاحقات مالية شخصية ضد الحكومة العراقية


قررت الحكومة العراقية تشكيل وفد من حقوقيين من أجل التفاوض مع الولايات المتحدة حول اتفاق شامل يتعلق بالشكاوى المقدمة من قبل مواطنين أميركيين ضد العراق بسبب أضرار لحقت بهم في عهد حكم صدام حسين.

وقال علي الدباغ المتحدث باسم الحكومة العراقية في بيان أن مجلس الوزراء قرر تشكيل وفد عراقي لاجراء مفاوضات مفصلة مع الأميركيين بهدف التوصل إلى اتفاق شامل يتعلق بجميع الطلبات والملاحقات المقامة في الولايات المتحدة ضد العراق.

مما يذكر أن عددا كبير من الأشخاص في الولايات المتحدة يطالبون العراق بدفع تعويضات عن أضرار لحقت بهم في ظل نظام حكم صدام حسين الذي أطاح به ائتلاف بقيادة الولايات المتحدة عام 2003.

ومن بين الأشخاص الذين يطالبون بتعويضات مراسل شبكة التلفزيون الأميركية "CBS NEWS" بوب سايمون وعائلتي كينث بيتي وهو تقني نفطي ووليام بارلون وهو فني في مجال الطيران وكانا قد سجنا واسيئت معاملتهما في ظل النظام السابق.

ويلاحق المدعون الحكومة العراقية الحالية ويطالبونها بتعويضات مالية بسبب سجنهم خلال وبعد حرب الخليج الاولى في عام 1990 بالنسبة لبوب سايمون، وبين 1993 و1995 بالنسبة للآخرين.

ويطالب بعض المدعين بتعويضات من صندوق التنمية في العراق وهو حساب خاص أنشىء بعد العزو برأسمال 20 مليار دولار.

ومع ذلك، فان الصندوق محصن بأمر رئاسي أميركي ينتهي مفعوله في مايو/أيار 2009 ويقدم حصانة ضد أي طلب تعويض. وقد ظل محميا حتى 31 ديسمبر/كانون الأول 2008 بقرار من مجلس الأمن الدولي.

وأوضح الدباغ أننا نعرف ما إذا كان الرئيس باراك أوباما سيمدد هذه الحصانة، ولهذا السبب نفضل التوصل إلى اتفاق شامل مع الولايات المتحدة حول مسألة الشكاوى.

وسيكون الوفد العراقي برئاسة المستشار القانوني لرئيس الحكومة وعضوية مدير وزارة الشؤون الخارجية ومدير وزارة العدل.

من ناحية أخرى، بدأت المحكمة العليا الاميركية الإثنين البحث في أحقية بوب سايمون وعائلتي كينث بيتي ووليام بارون في الادعاء على الحكومة العراقية الحالية ومطالبتها بدفع تعويضات.
XS
SM
MD
LG