Accessibility links

كلينتون: إسرائيل تغامر بفقدان الدعم العربي في مواجهة إيران إذا تجنبت محادثات السلام مع الفلسطينيين


حذرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الحكومة اليمينية في إسرائيل برئاسة بنيامين نتانياهو الخميس من أنها تغامر بفقدان التأييد العربي في مواجهة أي تهديدات من إيران إذا تجنبت محادثات السلام مع الفلسطينيين.

وقالت كلينتون وهي تشير إلى نفاد صبر الولايات المتحدة إزاء تحفظ رئيس الوزراء الإسرائيلي نتانياهو بشأن محادثات السلام، إن الدول العربية أوضحت لها أن إسرائيل يجب أن تلتزم بعملية السلام الفلسطينية إذا كانت تريد مساعدتها في مواجهة إيران.

وقالت كلينتون أمام لجنة المخصصات التابعة لمجلس النواب إنه كي تحصل إسرائيل على التأييد القوي الذي تتطلع إليه ضد إيران، لا يمكنها أن تبقى على الهامش فيما يتعلق بالفلسطينيين وجهود السلام، فهما يسيران جنبا إلى جنب.

وترى إسرائيل أن تسلح إيران نوويا يعد تهديدا قاتلا لها.
وأضافت كلينتون أن الدول العربية تعتقد أن استعداد إسرائيل للدخول مجددا في محادثات سلام مع السلطة الفلسطينية يدعمهم في أن يصبحوا قادرين على التعامل مع إيران.

ومنذ أن تولى السلطة الشهر الماضي تجنب نتانياهو وحكومته الائتلافية اليمينية الاعتراف بحق الفلسطينيين في أن يكون لهم دولة مستقلة مثلما فعل سلفه إيهود أولمرت.

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة ملتزمة بالسعي من أجل التوصل إلى حل يستند إلى قيام دولتين إسرائيلية وفلسطينية تعيشان جنبا إلى جنب وترغب في إحياء محادثات السلام المتعثرة.

هذا ومن المقرر أن يزور نتانياهو واشنطن في أوائل شهر مايو/أيار القادم. وقالت كلينتون إنها لن تصدر أحكاما مسبقة على الموقف الإسرائيلي إلى أن تعقد محادثات وجها لوجه مع نتانياهو.

المساعدات المالية للفلسطينيين

من ناحية أخرى، مارس أعضاء في الكونغرس ضغوطا على كلينتون بشأن طلب تمويل للفلسطينيين قائلين إنه يجب أن تكون هناك ضمانات قوية بأن حماس لن تحصل على أي أموال إذا انضمت الحركة الإسلامية إلى حكومة وحدة وطنية يجري الحديث بشأنها.

وقالت كلينتون إن وزارة الخارجية الأميركية ستتابع بعناية المساعدات وسيجري اتخاذ خطوات إضافية للتأكد من أن أموال دافع الضرائب الأميركي لن تذهب إلى حماس.
وأضافت لن تتدفق مساعدات على حماس أو أي كيان تسيطر عليه حماس.

لكن النائبة الديموقراطية عن نيويورك نيتا لوي التي جمدت في السابق أموالا مخصصة للفلسطينيين تساءلت بشأن ما وصفته بأنه بعض المرونة في أسلوب إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما.

إلا أن كلينتون قالت مجددا إن إدارة أوباما تتوقع من أي حكومة جديدة تضم حماس أن تفي بثلاثة شروط هي الاعتراف بإسرائيل ونبذ العنف وقبول اتفاقات السلام الفلسطينية السابقة.

لكن كلينتون ألمحت إلى أنه قد تكون هناك حاجة إلى بعض المرونة مشيرة إلى التمويل الأميركي للبنان الذي تضم حكومته جماعة حزب الله.

وقالت إننا نفعل ذلك لأننا نعتقد أن ذلك يصب في مصلحة الولايات المتحدة.
XS
SM
MD
LG