Accessibility links

logo-print

الداخلية تشكل لجنة للتحقيق في التفجير الإنتحاري الذي طال الإيرانيين


أكد مدير العمليات في وزارة الداخلية اللواء الركن عبد الكريم خلف أن التفجير الانتحاري الذي أودى بحياة نحو 45 زائرا إيرانيا في بعقوبة يوم أمس كان بسبب عدم تنسيق الجهة المسؤولة المرافقة للزائرين مع الجهات الأمنية لحمايتهم.

وأضاف في حديث مع مراسل "راديو سوا":

"وجود عدد كبير من الإيرانيين في مطعم بمنطقة شهربان كان عملا خاطئا شخص ما صاحب قرار غير القوات الأمنية هو المسؤول عن هذه القضية أو على الأقل شارك بها بدون قصد كان المفروض أن يوقفوا الزوار في مناطق محمية ومن الخطأ أن يقفوا في أية منطقة".

وأشار عبد الكريم إلى أن وزارة الداخلية شكلت لجنة لإجراء تحقيق حول الحادث وقررت اختيار أماكن محددة لاستراحة الزائرين تحت حماية القوات الأمنية:

"توجه يوم أمس قائد شرطة ديالى بأمر من وزير الداخلية مع مديري التحقيقات والمعلومات لتقييم الوضع الأمني هناك والقيام بتحقيق عاجل بهذه القضية وتخصيص أماكن استراحة محددة للوافدين من الزوار تحت حماية القوات الأمنية وقد بدأت اللجنة بعملها منذ يوم أمس".

وكان تفجير انتحاري آخر استهدف يوم الخميس تجمعا للمواطنين لاستلام مساعدات يوزعها منتسبو قاطع الكرادة للشرطة الوطنية في ساحة التحريات بمنطقة الكرادة وسط العاصمة بغداد أسفر عن مقتل 28 شخصا وإصابة 52 آخرين بحسب الناطق باسم خطة فرض القانون اللواء قاسم عطا والذي أكد سيطرة الأجهزة الأمنية على الوضع الأمني ووصف تلك الانفجارات بالحوادث المتفرقة غير المؤثرة برغم الأعداد الكبيرة للجرحى والقتلى التي تخلفها تلك الحوادث.

مراسل "راديو سوا" في بغداد ظافر أحمد والمزيد من التفاصيل:
XS
SM
MD
LG