Accessibility links

المعتقلون اليمنيون في غوانتانامو يشكلون معضلة قد تؤخر إغلاق المعتقل


ذكرت صحيفة نيويورك تايمز اليوم الجمعة أن قضية المعتقلين اليمنيين في غوانتانامو قد تؤخر خطة إغلاق المعتقل مع نهاية هذا العام، ذلك أن إدارة الرئيس أوباما تشكك في قدرة الحكومة اليمنية على توفير برامج لإعادة تأهيلهم والوسائل الأمنية التي تحول دون عودتهم إلى الأعمال الإرهابية، لاسيما أن هناك أدلة تشير إلى نمو نشاطات القاعدة في اليمن.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة اليمنية طلبت إعادة مواطنيها إلى اليمن، لكنها طلبت من واشنطن مساعدات ضخمة لإعادة تأهيلهم.

ويشكل المعتقلون اليمنيون قرابة 40 بالمئة من مجموع ما تبقى في سجن غوانتانامو (أي 97 من مجموع 241 معتقلا) والنسبة الأكبر من بين جميع الجنسيات الأخرى.

"القاعدة في اليمن تشكل خطرا على السعودية"

من ناحية أخرى، نقلت صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية عن مسؤولين سعوديين قولهم إن المسلحين المرتبطين بتنظيم القاعدة يسعون إلى إعادة تنظيم صفوفهم في اليمن بهدف شن هجمات داخل السعودية.

وقال الجنرال منصور التركي، وهو متحدث باسم وزارة الداخلية السعودية للصحيفة إن الهجمات التي تنظم في اليمن تشكل أكبر التهديدات على المملكة.

وأضاف أن القاعدة تدرك أنها لا تستطيع أن تعمل داخل المملكة لكنها تواصل استهدافها للمملكة من الخارج، ولاسيما من البلاد المجاورة.
XS
SM
MD
LG