Accessibility links

الانترنت يزدهر بعد عقدين من انطلاقه


لا تزال شبكة الانترنت تحدث ثورة في الحياة اليومية للملايين عبر العالم بعد مرور عقدين على انطلاقها في عام 1989، ويقول مبتكرو هذه الشبكة أن الزيادة المستقبلية في حجم المعلومات المتوافرة على الانترنت ستساعد على إيجاد حلول لمشكلات عالمية.

وأكد المشاركون في مؤتمر International World Web الـ18 الذي أنهى أعماله اليوم الجمعة في مدريد لمناسبة مرور عامين على انطلاق الانترنت، أن تحديات جديدة ظهرت في مجال الانترنت، من بينها إمكان الوصول إلى الشبكة في دول العالم الثالث وتطوير تطبيقاته في قطاع الهواتف الخليوية فضلا عن احتمالات نموه الهائلة.

ورأى احد مؤسسي الانترنت البريطاني تيم برنيرز لي خلال محاضرة تناولت آفاق الانترنت أن المستقبل سيكون أكثر ازدهارا.

وأشار التقرير الذي نشره الشهر الماضي "الاتحاد الدولي للاتصالات" التابع للأمم المتحدة، إلى أن 23 بالمئة فقط من سكان الأرض يستخدمون الانترنت.

ويتركز استخدام الشبكة في الدول المتطورة خصوصا، في حين يستخدمها اقل من 5 بالمئة من الأفارقة. غير أن هذا الوضع بدأ يتغير في الدول النامية خصوصا حيث انطلقت خدمة الانترنت عبر الهاتف الخليوي، ولم يعد ضروريا المرور بحاسوب من اجل الاطلاع على الانترنت، وفق ما يقول الأميركي فاينتون سيرف وهو احد مؤسسي الشبكة الالكترونية.

وأضاف سيرف وهو احد نواب رئيس غوغل أن الانترنت إلى ازدهار وذلك يعني عمليا ارتفاع عدد المستخدمين وتطور خدمة الوصول إلى الشبكة من خلال الهاتف المحمول فضلا عن زيادة سرعتها في موازاة توسيع محتواها، ناهيك بتحسين التحكم بالأدوات المنزلية من خلال الانترنت أيضا".

ورأى البلجيكي روبير كايليو الذي ابتكر الشبكة بالتعاون مع برنيرز لي، أن الزيادة المستقبلية في حجم المعلومات المتوافرة على الانترنت التي يصاحبها ارتفاع في عدد المستفيدين من خدماته ستساعد على إيجاد حلول لمشكلات عالمية.

وأكد هذا العالم أن تأمين المعلومات كلها على الانترنت سيشكل خطوة رائعة للإنسانية من شأنها الإسهام في إيجاد الحلول لمشكلات كثيرة. وقال مهندسو الانترنت إن الشبكة العنكبوتية سمحت بتطوير أنماط تجارية لم تكن لترى النور من دونها وتساهم في محو الأمية والتعليم وتقرب بين الناس بفضل أساليب تواصل قليلة التكلفة.

وقال سيرف انه لم يتوافر يوما للبشرية وعلى مر تاريخها، هذا الكم من المعلومات التي تصل بهذه السرعة والسهولة.

وكان برنيرز لي وكاييو وضعا الانترنت في الخدمة في 1989 بالتعاون مع باحثين آخرين من المركز الأوروبي لفيزياء الجزئيات، ليتاح لآلاف العلماء عبر العالم بتقاسم معلوماتهم.

وقد عرفت تقنية "وورلد وايد ويب" WWW التي تسهل البحث عن المعلومات على الشبكة، نجاحا لافتا عندما قرر المركز مطلع التسعينات من القرن الماضي عدم تقاضي عائدات على حقوق المؤلف.

ورافق هذه الزيادة نمو لافت للمدونات الالكترونية المواقع الشخصية التي يتولى افراد يستخدمون الشبكة الالكترونية تزويدها بالمعلومات.

XS
SM
MD
LG