Accessibility links

logo-print

بان كي مون يندد بالتفجيرات الانتحارية في العراق ويصفها بمحاولة التحريض على أعمال عنف جديدة في البلاد


أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة العمليات الانتحارية "المروعة" التي ترتكب منذ يومين في العراق واصفا إياها بأنها محاولات تهدف إلى زعزعة الاستقرار والتحريض على أعمال عنف جديدة في البلاد.

وجاء في بيان للمكتب الإعلامي أن "الأمين العام للأمم المتحدة يدين بسدة العمليات الانتحارية المروعة التي ارتكبت خلال اليومين الماضيين في بغداد وديالى والتي تسببت في مقتل ما لا يقل عن 140 شخصا بينهم حجاج إيرانيون".

واضاف البيان أن "المعلومات التي تحدثت عن أن امرأة قامت بإحدى هذه العمليات برفقة ولد في الخامسة من العمر، لأمر مذهل، لا شيء يمكن أن يبرر أعمالا شنيعة إلى هذا الحد".

وأوضح البيان أن "الأمين العام يضم صوته إلى أصوات الشعب العراقي الرافضة لمحاولات التحريض على أعمال عنف جديدة في البلاد. وهو يكرر عزم الأمم المتحدة دعم العراق في الجهود التي يبذلها للتوصل إلى سلام دائم والى المصالحة الوطنية".

وكان قد ما لا يقل عن 58 شخصا قد قتلوا الجمعة خلال عمليتين انتحاريتين نفذتهما امرأتان بالقرب من قرب ضريح الإمام الكاظم الشيعي في منطقة الكاظمية ببغداد.

أسباب تصاعد أعمل العنف الأخيرة

وفي السياق ذاته، عزا النائب العراقي المستقل وائل عبد اللطيف تصاعد وتيرة الهجمات والتفجيرات في الآونة الأخيرة إلى جملة من الأسباب أوجزها لـ "راديو سوا" في الأتي:
XS
SM
MD
LG