Accessibility links

logo-print

قائمقام سنجار يحمّل قائمة الحدباء مسؤولية "تردي الأوضاع الأمنية" بنينوى


شدد دخيل حسون قائمقام قضاء سنجار في محافظة نينوى على إصراره وإصرار قائمقامي قضائي شيخان ومخمور على مقاطعة الإدارة الجديدة في المحافظة برئاسة قائمة الحدباء.

وقال في لقاء مع مراسلة "راديو سوا" : "نحن مصرون على قرارنا بالمقاطعة وقد اتخذ القرار طابع قانوني ودستوري وجماهيري واعتقد انه سيتعمق ويتوسع أكثر وقد وصل عدد الوحدات الإدارية المقاطعة 16 وحدة ومن المرجح ازدياد هذا العدد ليصل إلى 20 وحدة من أصل 32 وحدة إدارية بمعنى أن المنطقة انقسمت إلى نصفين".

وأوضح حسون أنهم بصدد إرسال مذكرات احتجاج إلى الحكومتين العراقية والكردية والأمم المتحدة:

"تتضمن هذه المذكرات أن قائمة الحدباء استحوذت على كافة المناصب في مجلس المحافظة وهذا أمر يخالف ما موجود في العراق الجديد القائم على الشراكة والتوافق إضافة إلى التطرق على برنامج القائمة التي تحتوي على فقرات مخالفة للدستور كالحفاظ على وحدة أراضي الموصل هذا يخالف ما جاء في المادة 140 لماذا لم يكون برنامجها يدعو إلى وحدة أراضي العراق كافة كما أن موضوع عودة المرحلين والمهجرين إلى مناطقهم في فائدة وسنجار وشيخان والذين رحلوا من قبل النظام السابق هذه الأمور كلها مخالفة للدستور".

وحول المطالبات بضم الأقضية الثلاثة إلى إقليم كردستان قال حسون: "هذا الأمر سيتم بحسب المادة 140 من الدستور ونحن بانتظار الإعلان عن فقرات تقرير الأمم المتحدة حول المناطق المتنازع عليها وسوف تكون هناك نقاشات بين الحكومتين المركزية وإقليم كردستان حول هذا الموضوع".

ودعا حسون قائمة الحدباء إلى الابتعاد عن أسلوب التهديد والاستفزاز، محملا إياها مسؤولية تردي الأوضاع الأمنية والخدمية في المنطقة:

بدأت قائمة الحدباء في الآونة الأخيرة باستخدام أسلوب التهديد والاستفزاز ونحن نقول يحكمنا الدستور ولن نتراجع عن مواقفنا وحتى يكون معلوما للجميع أن أي تدهور في الوضع الأمني أو سوء الخدمات سيتحملها قائمة الحدباء لأنها استحوذت على جميع المناصب وهمشت ثلث سكان المحافظة وندعوها إلى الابتعاد عن هذا الأسلوب الاستفزازي".

يشار إلى أن أثيل النجيفي محافظ نينوى قد هدد بإحالة مسؤولي الاقضية الثلاثة المقاطعة لإدارته الجديدة إلى الجهات القانونية داعيا إياهم إلى العدول عن قراراتهم

مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG