Accessibility links

بيونغ يانغ تستأنف إعادة معالجة وقودها النووي وعقوبات دولية على ثلاث شركات كورية شمالية


أعلنت كوريا الشمالية اليوم أنها بدأت معالجة قضبان الوقود النووي في مصنعها الذي ينتج البلوتونيوم المستخدم في الأسلحة. ويأتي هذا التطور في أعقاب انسحاب بيونغ يانع من المحادثات الدولية المتعلقة بوقف برنامجها للتسلح النووي خلال هذا الشهر.

ونقلت وكالة أنباء كوريا الشمالية عن متحدث باسم وزارة الخارجية قوله، إن من شأن معالجة الوقود النووي أن يسهم في تدعيم الردع النووي للدفاع عن النفس بكل الطرق من أجل مواجهة التهديدات العسكرية المتصاعدة من قبل القوات المعادية على حد تعبير المسؤول الكوري الشمالي.

وجاء هذا الإعلان بعد ساعات على فرض الأمم المتحدة عقوبات على ثلاث شركات كورية شمالية بسبب دورها في نشاطات كوريا الشمالية المتعلقة بالصواريخ الموجهة البعيدة المدى، حسب ما أعلن سفير تركيا باكي الكين، رئيس لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن الدولي.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عما قالت إنها نسخة عن وثيقة للجنة العقوبات، إن إحدى تلك الشركات تعد أحد أهم تجار الأسلحة وتصدير التجهيزات المتعلقة بالصواريخ البالستية والأسلحة التقليدية.
وصنّفت لجنة العقوبات الشركة الثانية على أنها تكتل يدعم المبيعات ذات الطابع العسكري، أما الشركة الثالثة فصُنّفت على أنها الشركة المالية الرئيسية في كوريا الشمالية لبيع الأسلحة التقليدية والصواريخ البالستية وصناعة هذه الأسلحة.
العقوبات الجديدة على بيونغ يانغ جاءت ردا من مجلس الأمن الدولي على إطلاق كوريا الشمالية صاروخا بالستيا في الخامس من الجاري في حين قالت بيونغ يانغ إنه صاروخ فضائي.
XS
SM
MD
LG