Accessibility links

الأمم المتحدة تناشد سريلانكا حماية 100 ألف مدني من القتال بين الجيش ومتمردي التاميل


يصل مسؤول العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة السبت إلى سريلانكا لمناشدة حكومتها حماية أكثر من 100الف مدني يعانون من الحرب بين الجيش والمتمردين التاميل الذين حذروا من خطر المجاعة الذي يهدد السكان المحاصرين في منطقة النزاع.

ومن المنتظر أن يصل مسؤول العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة جون هولمز إلى العاصمة السريلانكية .

وأعلنت متحدثة باسم الأمم المتحدة في نيويورك ان هولمز سيبحث خلال ثلاثة أيام "مع الحكومة مسائل ذات أهمية قصوى بما في ذلك ضرورة تسهيل المهمات الإنسانية الأساسية" في شمال شرق الجزيرة.

ضغوط دولية على سريلانكا

وتواجه سريلانكا ضغوطا دولية شديدة بشأن مصير نحو100الف مدني هربوا من المعارك وعشرات آلاف لا يزالون محاصرين مع نمور تحرير ايلام تاميل.

وأعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة الممولة لسريلانكا، "قلقة للغاية لمأساة المدنيين الأبرياء العالقين في النزاع بين الحكومة السريلانكية ونمور التاميل ومن حصيلة القتلى التي تتصاعد". وأضاف "ندعو الطرفين إلى وقف المعارك فورا والسماح للمدنيين بمغادرة منطقة المعارك بكل أمان".

ومنذ أسابيع ترفض سريلانكا المستعمرة البريطانية السابقة المتمسكة جدا بسيادتها، كل المناشدات الدولية ودعوات نمور تحرير ايلام تاميل لهدنة إنسانية .

وتعتقد الأمم المتحدة أن 95 ألف شخص من التاميل غادروا منطقة الحرب منذ بدء حركة نزوح كثيفة للمدنيين الاثنين. لكن بقي 50 الفا محاصرين مع نمور التاميل بحسب الأمم المتحدة.

أما الجيش الذي يقدر بـ 15 ألفا عدد الأشخاص الذين يستخدمون "دروعا بشرية" للمتمردين فقال انه يواصل من خلال هجومه "اكبر عملية في العالم لتحرير رهائن".

XS
SM
MD
LG