Accessibility links

صندوق النقد الدولي يتوصل إلى اتفاق على الحوافز المالية لمواجهة الأزمة الاقتصادية العالمية


أعلن صندوق النقد الدولي مساء أمس انه توصل إلى اتفاق على الحوافز المالية المتخذة لمواجهة الأزمة الاقتصادية العالمية وضرورة تنظيف الأصول الهالكة التي تشكل عبئا على المصارف.

وقال مدير عام الصندوق "دومينيك ستروس كان" إن الجميع مرتاح إلى ما تم القيام به على صعيد الحوافز المالية والجميع متفقون على ضرورة تنظيف النظام المالي. وطمأن ستروس كان إلى أن المناقشات أظهرت أن الخلافات على طرق معالجة الأزمة الاقتصادية العالمية قد تقلصت ، لافتاً إلى أن التعافي الاقتصادي يتوقف على مدى تحقيق هذا التنظيف في النظام المالي.

وأشاد ستروس كان بالاتفاق على توفير مبالغ إضافية للصندوق بحيث يصبح أكثر قدرة على توفير قروض ومساعدات للدول النامية والفقيرة.

وأعلن المجلس النقدي والمالي الدولي في بيان "اتفقنا على زيادة الموارد المتوفرة لصندوق النقد الدولي عبر تمويل فوري من قبل أعضائه إلى 250 مليار دولار كنتيجة مدرجة في اتفاقات قروض جديدة أكثر مرونة وطويلة الأمد تصل حتى 500 مليار دولار وكذلك على بحث دعوة السوق لتقديم القروض إذا تطلب الأمر ذلك".

مساعدات مالية للدول الإفريقية

ومن جهة أخرى، أعلن وزير المالية التنزانية مصطفى نكولو السبت أن الدول الإفريقية ستحصل على مساعدة كبيرة من صندوق النقد الدولي ولكنه لم يوضح قيمة المساعدة ولا نوعها.

وقال خلال مؤتمر صحافي مع وزيرين إفريقيين في إطار اجتماعات الربيع لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي في واشنطن قال الوزير التنزاني "حصلنا بالفعل على خطة جيدة للنهوض من قبل صندوق النقد الدولي".

والتقى الوزراء الأفارقة قبل ذلك مساعد المدير العام للصندوق جون ليبسكي.

ودعا الوزراء الأفارقة خلال المؤتمر الصحافي الدول الغنية إلى الوفاء بالتزاماتها حول زيادة موارد صندوق النقد الدولي.

وقال وزير المالية العاجي كوفي ديبي إن "الأزمة ليست من عندنا، نحن ضحاياها".

وقال وزير مالية زامبيا سيتومبيكو موستوكواني "يجب أن نكون متأكدين من أن هذه الوعود ستتحقق".
XS
SM
MD
LG