Accessibility links

وزارة الداخلية الإسرائيلية توصي بتوسيع مستوطنة في الضفة الغربية وسط معارضة أميركية


قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي الأحد إن لجنة تابعة لوزارة الداخلية الإسرائيلية أوصت بضم 1200 هكتار إضافيا إلى مستوطنة معالي أدوميم في الضفة الغربية، بالرغم من معارضة الولايات المتحدة على مثل هذه الإجراءات.

وتشمل التوصية إلحاق مستوطنة كيدار الصغيرة الواقعة على بعد ثلاثة كيلومترات شرق معالي أدوميم، ثاني أكبر المستوطنات اليهودية المكتظة في الضفة الغربية، فضلا عن ضم الأراضي الفاصلة بين المستوطنتين.

ويفترض أن تحصل التوصية، وفقا للإذاعة، على موافقة وزير الداخلية أيلي يشائي، زعيم حزب شاس المتشدد، قبل أن يتم تطبيقه.

ومن شأن الاقتراح أنه سيسمح بزيادة عدد مستوطني معالي أدوميم إلى أكثر من 34 ألفا.

وعبرت الولايات المتحدة في الماضي عن معارضتها لتوسيع معالي أدوميم، مشيرة إلى أن ذلك سيؤدي إلى تقسيم الضفة الغربية إلى شطرين، مما سيزيد من صعوبة تنقل الفلسطينيين بين شمال هذه المنطقة وجنوبها.

لكن الإذاعة ذكرت أن تقرير اللجنة رأى أن الانعكاسات السياسية لهذه الخطوة وخصوصا في وزارة الخارجية الإسرائيلية "ستكون هامشية،" على حد وصف الإذاعة.

إدانة فلسطينية

ومن جهتها، أدانت الرئاسة الفلسطينية الأحد القرار الذي صدر ضمن توصيات وزارة الداخلية الإسرائيلية. وقال نبيل أبو ردينة الناطق الرسمي باسم الرئاسة إن "استمرار سياسة التوسع الاستيطاني هي تدمير متعمد للجهود الدولية والأميركية للتقدم في عملية السلام."

وأكد أبو ردينة أن هذه السياسة تؤكد على عدم جدية الجانب الإسرائيلي في التوصل إلى اتفاق عادل وشامل على مبدأ حل الدولتين.
XS
SM
MD
LG