Accessibility links

logo-print

منتجو النفط الخليجيون في أوبك يرون أن بامكانهم التعايش مع أسعار نفط معتدلة لوقت أطول


قال منتجو النفط الخليجيون في أوبك الأحد إن بإمكانهم التعايش مع أسعار نفط معتدلة لوقت أطول من أجل المساعدة في إنعاش النمو العالمي ولكن الدول المستهلكة للنفط شاركت أوبك قلقها من أن بقاء الأسعار عند مستويات منخفضة لفترة طويلة قد يؤدي إلى قفزة أخرى في أسعار الوقود.

وفي اجتماع مع الدول الآسيوية المستهلكة للنفط ومن بينها اليابان والصين اتفق الجانبان على أنه لابد من ارتفاع أسعار النفط في نهاية المطاف لدعم الاستثمار في الطاقة الإنتاجية لكي لا تخرج الأسعار عن نطاق السيطرة عندما يرتفع الطلب مرة أخرى.

وقالت دول شرق أوسطية في أوبك إنها راضية عن سعر 50 دولارا أو أقل لبرميل النفط ريثما ينتعش الاقتصاد. ويوحي هذا بأن الأعضاء الخليجيين قد يستحثون أوبك على الإبقاء على سياستها الإنتاجية الحالية عندما تجتمع المنظمة في 28 مايو/ أيار.

وقال وزير النفط القطري عبدالله العطية يوم السبت "أعتقد أن هذا عملي للغاية. بين 40 و50 دولارا للبرميل عملي لعام 2009."

ومن جانبه قال وزير البترول السعودي علي النعيمي إن سعر 50 دولارا هو مساهمة السعودية في استعادة الاقتصاد العالمي لعافيته.

وأغلق الخام الأميركي الخفيف يوم الجمعة على 51.49 دولار للبرميل مع انتعاشه من أدنى مستوى بلغه في ديسمبر/كانون الأول الماضي عند 32.40 دولار للبرميل بعد أن خفضت أوبك الإنتاج لمواجهة تراجع الطلب على الوقود. وبلغ النفط مستوى قياسيا فوق 147 دولارا للبرميل في يوليو/تموز من العام الماضي.
XS
SM
MD
LG