Accessibility links

تظاهرة في كربلاء احتجاجا على مشروع تطوير منطقة ما بين الحرمين


خرج العشرات من أهالي كربلاء في تظاهرة انطلقت من وسط المدينة باتجاه مجلس المحافظة، تعبيرا عن رفضهم لمشروع تطوير مركز المدينة، الذي ينتظر أن تصادق عليه وزارة البلديات.

وقد دعا المتظاهرون رئيس الوزراء نوري المالكي إلى التدخل لمنع تنفيذ ما بات يعرف بـ"مشروع الكوثر" في إشارة إلى الشركة الهندسية الإيرانية التي فاز تصميمها الخاص بتطوير مركز كربلاء من بين عدد من التصاميم قدمتها شركات عالمية لوزارة البلديات.

وقال أحد المتظاهرين: " كيف يمكن لشركة كوثر أن تنجز مشروع تطوير مركز كربلاء في شهرين بينما وضع تصميم لفندق خمس نجوم يستغرق ستة أشهر".

وأضاف: " اتضح للجميع أن هذا المشروع يستهدف كربلاء ولا يصب في صالحها وهو مرفوض من قبل الجميع".

وقد كان التصميم الذي قدمته شركة الكوثر الهندسية الإيرانية يتضمن توسعة أرض الفضاء المحيطة بالحرمين ما يعني إزالة الكثير من الأبنية المحيطة بهما، وهو ما اعتبره أصحاب هذه الأبنية تجاوزا على حقوقهم وتاريخ المدينة.

وقال أحد المتظاهرين ممن تحدثوا لـمراسل" راديو سوا" في كربلاء: " لماذا تهدم المدينة باسم التطوير وباسم الإمام الحسين"، وقال آخر: " إن هناك عشرات الكرافانات بين الحرمين، فهل يصح أن تهدم الفنادق وتشيد الكرافانات بدلا عنها"، فيما ذهب متظاهر آخر إلى أن " آخر تصميم وضع للمدينة انتهى العمل به في عام 1999 ومن المنطقي أن تحدث المدينة بعد 40 سنة على الأقل"، على حد تعبيره.

وفي مواجهة الآراء المعترضة على تطوير مركز مدينة كربلاء هناك من يرى أن المدينة بحاجة فعلا إلى عمليات توسعة لاستيعاب ملايين الزائرين باتوا يقصدونها طوال العام وليس فقط في المناسبات الدينية الهامة.

التفاصيل من مراسل" راديو سوا" في كربلاء عباس المالكي:
XS
SM
MD
LG