Accessibility links

logo-print

اشتباكات تشترك فيها المروحيات بمقاطعة ملاكند الباكستانية بين قوات حكومية ومسلحي طالبان


لقي جندي باكستاني حتفه وأصيب ما لا يقل عن خمسة آخرين في اشتباكات وقعت في مقاطعة ملاكند بين قوات حكومية ومسلحي طالبان.

وقال مسؤولون إن الاشتباكات جرت في بلدة دير السفلى، وهي المنطقة التي يشملها اتفاق أبرمته الحكومة مع الجماعات المسلحة لتطبيق الشريعة الإسلامية مقابل وقف إطلاق النار لإنهاء القتال العنيف الذي بدأ منذ أشهر في وادي سوات.

وأشارت السلطات إلى أنه تم إرسال المزيد من الدعم العسكري إلى المنطقة كما استخدمت المروحيات ضد موقع لمسلحي طالبان، لكنها أكدت في الوقت ذاته أن الاتفاق الذي أبرمته مع طالبان والخاص بتطبيق الشريعة الإسلامية لم يتأثر ولا يزال قائما.

وقد أشار رحمن مالك مستشار رئيس الوزراء لشؤون الأمن إلى ضرورة تخلي طالبان عن أسلحتها.

وفي لقاء مع "راديو سوا" أعربت شيري رحمن وزيرة الإعلام السابقة عن قلقها إزاء تدهور الأوضاع في بلادها بسبب تطبيق الشريعة الإسلامية في وادي سوات.

وقالت رحمن: "المشكلة أكبر بكثير من تطبيق الشريعة الإسلامية، لأن البلاد تحتاج إلى دعم لتنفيذ أحكام الدستور ومساندة الأجهزة المحلية التي استولى عليها مسلحو طالبان والأجانب، لأن القانون معرض الآن لسوء التفسير، ويجب منعهم من تشكيل حكومة أخرى في باكستان ومن انتهاك القوانين الشرعية."

وحذرت الوزيرة الباكستانية السابقة من تعرض الأقليات والنساء إلى المزيد من الضغوط، وأضافت: "النساء والأقليات هم أول الضحايا في ظل وجود نظامين، خاصة في مناطق النزاع، والمعروف أن المرأة تتعرض لمزيد من القيود في المناطق القبلية، ويفرض عليها ارتداء زي خاص، وهذا أمر غير مقبول، وعلى الحكومات المحلية وحكومة إسلام أباد أن تحمي حقوق المرأة."
XS
SM
MD
LG